"الحب و الجنس في الفلك و الأبراج"
للإشتراك بليالي لبنان على الفيس بوك
لبنان

العودة   منتديات ليالي لبنان > أقسام المنتدى العامة > حوار ونقاش

"الحب و الجنس في الفلك و الأبراج"

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-22-2010, 05:47 PM   رقم المشاركة : 1
Marwa2010
عـضو جـديد

Marwa2010
 
الصورة الرمزية Marwa2010





Marwa2010 غير متواجد حالياً

Marwa2010 will become famous soon enough


Thumbs down "الحب و الجنس في الفلك و الأبراج"

أي علاقة تربط بين الحب والجنس والأبراج، وكيف يحدد علم الفلك ميول الرجل أو المرأة الجنسية وشغف كل"برج"بالآخر؟ وكيف تؤثر" رياح" الأبراج الهائجة في تحديد وجهة " مراكب" الخصائص الجنسية لدى كل من المواليد الذكور والإناث من كل الأبراج؟ فهل الحب والجنس يرزحان تحت سطوة الفلك والأبراج بعيداً عن سلطة القلب والفراش؟ عنوان مثير لا بدّ من الإضاءة عليه، لنعرف من يتحكم في مسار قلوبنا وأجسادنا.
الحمل:هوكازانوفا و ينطنط بين امرأة وأخرى.
هي توهمه بأنه الصياد، و هي الطريدة
الرجل:يعتبر مولود الحمل صاحب طبيعة جنسية حامية جداً، وهو شغوف لا يوازيه حماسةً وإثارة أي برج آخر. يصعب عليه الانتظار فهو يود الحصول على ما يرغب فيه فوراً يكمن في أعماقه كازانوفا، أي الرجل المستعد دائماً لكل المغامرات التي يعشقها بدون كبت. المرأة بالنسبة إليه تحدٍّ يجب أن تثير حماسته وتُبقيه ملتاعاً. العلاقة الجنسية حاجة أساسية في حياته تساعده على تصريف طاقته الفائضة وعلى التعبير عن نفسه بصورة واضحة بدون تجميل ودبلوماسية.
هو بارع في الحب والجنس، ويمكن أن يقيم علاقات جنسية دون الوقوع في شرك الغرام.
المرأة: تشبه الكرة النارية، فهي كثيرة الشغف، وأفضل السبل لإشعالها يكمن في امتداحها وإرضاء حبها ذاتها، تعرف ماذا تريد ولا تنتظر أن يطرق الحب باب قلبها، بل تذهب للتفتيش عنه بدون خجل.
هي حساسة جداً تجاه النقد، وخصوصاً في العلاقة الحميمة. وحين تُجرح أحاسيسها، يصبح من الصعب مواصلة الطريق معها.
الثور: هـو: غيور ومتملك وعاشق بامتياز
هـي: تبغي عيش التجربة القصوى
الرجل:الثور برج أرضي يتميّز بالصلابة والثبات. فهو وفيّ للحب، ويمنح عواطفه الوقت الكافي للنضج. يتملّكه الشغف تدريجاً في حال وقع تحت تأثير الحبّ من النظرة الأولى، لا يتراجع، ويعمل بثبات للمحافظة على علاقته. يحتاج الى إشارات حب على الصعيدين الجنسي والعاطفي، ويتعطّش الى الحنان واللطف والرومانسية. مبدع وصاحب خيال واسع يفضل أن يستغل وقته في الوصول الى الآخر، يريد حبيبة ملائمة في الشكل والمضمون.
يلعب الجسد دوراً هاماً جداً عنده، لكن قد يغرق في عاداته الى حد يجعل الحبيب يتذمر من رتابة الحياة التي يعيشها، جاذبيته تكمن في براعته في لفت انتباه الآخر, وفي جعله يُقبل إليه، لا يتردد في تلبية رغباته. العلاقة الجنسية هي الركيزة الأساسية التي تقوم عليها حياته ،و يحب المغامرات، ما دامت لا تؤثر في استقراره العائلي.
المرأة: هادئة، عملية، مثابرة ومحبة للعطاء. تواجه الصعوبات بصفاء وثقة، وتتأقلم على نحو سريع مع جميع الظروف لتلاءم الموقع الذي هي فيه. متزنة، تتبع عقلها أكثر من عاطفتها، ونادراً ما تدخل في مغامرة غير محسوبة العواقب. لا يمكن أن ترضى بالمغامرات العابرة. وعينها دائماً على علاقة طويلة الأمد، تبحث عن الرجل الأنيق صاحب الطلة الراقية ومن الأفضل أن يكون ذا مركز اجتماعي مرموق، وصاحب ثروة لا بأس بها. صحيح أنها صادقة جداً وساذجة وتجهل معظم الحيل النسائية، لكن في إمكانها أن تكون عنيدة، ومتملكة ومتطلبة.
الجوزاء: هو صياد ماهر سلاحه الإغواء
هـي: بعيدة عن السماء السابعة
الرجل:مولود الجوزاء ذكي وذو طبيعة شهوانية، وهاتان الصفتان تدخلان في حياته العاطفية والحميمة. يفتقد الرومانسية، فهو لا يحب التفوه بكلمات رقيقة. وهذا ما يزعج شريكته. يتجنب المشاعر العميقة.يفضل الكلام على الحب، ويبرع فيه أكثر مما يبرع في عيش الحب ذاته. يبحث عن شريك قادر على تحمّل ميله الى المغامرة والخروج عن المألوف. لن يعرف الجوزاء دائماً الهدوء والطمأنينة في حياته العاطفية، فالازدواجية التي يتميّز بها تحمل معها حالة عدم استقرار، وأكثر من علاقة مترعة بالغرام في الوقت ذاته.
تستهويه التجارب المثيرة، ويهوى زعزعة الآخر. قابليته الجنسية كبيرة وعلاقاته متقلبة، ولا يخشى المغامرات الخفيفة العابرة. حياته الجنسية عبارة عن نشاط ممتع لا يحتاج دائماً الى انغماس عاطفي، لكن لا يمكن الجوزاء أن يرضى إلا بشريك مرهف، جميل الطلّة، يتمتع بلباقة في التصرف والكلام.
المرأة: يحلم الرجل بالوصول إليها، لأنها صاحبة شخصية جذابة محببة، بعيدة عن العقد، ومفعمة بالحيوية والمرح. معها لا يشعر الرجل بالملل, لكنه في المقابل لا يشعر بالأمان التام. قد تتحكم فيه إذا شعرت بأنه ضعيف ومستعد لمسايرتها. وتبقى شعلتها متقدة تجاه من تحب، ما دام يترك لها هامشاً واسعاً من الحرية، ومتى شعرت بأنها مقيدة تخف من حماستها للحب.
السرطان: هـو: تقليدي... ولا يهوى "المغامرات"
هـي: تدعه كطفل... وليس كحبيب
الرجل:رجل مثير للإرباك، معه لا يمكنك أن تتأكدي من شيء، فهو يهتم بك ويدللك يوماً، لتجديه في يوم آخر بارداً وغير مبالٍ على الإطلاق. حساس جداً، حين تُجرح مشاعره ينغلق على ذاته, عاطفي يعكس شخصية عائلته وعاداتها تماماً كما يعكس القمر ضوء الشمس. إذا تزوج يكون ذلك طوال الحياة. يجمع بين الخجل والشغف، فهو حنون ومحب، لكنه غير شهواني. يهوى مداعبة الحبيبة وتدليلها من جهة ويملك من المهارات. ما يكفي لإسعادها، من جهة أخرى.. الحياة الجنسية بالنسبة إليه تهدف الى الإنجاب والتواصل العاطفي مع الحبيب. لا يعرف السرطان الجنس لمجرد الجنس والمغامرات العابرة، إذ يصعب عليه التواصل مع الآخر مع عدم وجود حب أو شغف، لكنه مع الشريك يكون رقيقاً وحريصاً على إسعاده وتلبية احتياجاته. القلب عنده قبل الفكر وهو قادر على الاستجابة العاطفية تجاه أي موقف يشعر بأنه يبث إليه إشارات حسية. لا يمكنه أن يفصل بين العلاقتين العاطفية والجسدية. يفضّل أن يمارس الحب على الطريقة التقليدية، بحذر وهدوء، ولا يهتم بالمغامرات والعلاقات الجنسية العابرة.
المرأة: تُعتبر المرأة السرطان تقليدية جداً ومحافظة بما يخص علاقاتها الحميمة، ومن النادر أن تقدم على علاقة لمجرد المغامرة أو الاختبار قد يكون التواصل الحسي مهماً بالنسبة إليها، لكنه لا يوازي الحب والحنان أهمية. فهي تعشق الرومانسية والرقة أكثر من العلاقة الجسدية، وتحب أن يقوم الحبيب بالاهتمام بها وتدليلها. كما تهتم جيداً برغباته الجسدية وما يرضيه، أكثر من اهتمامها برغباتها الخاصة.
الرجل الذي تعشقه، تغدق عليه من عاطفتها وتدعه كطفل، وليس كحبيب.
الأسد: هو:متحرر... ومبدع في الجنس
هـي: تهب نفسها... حدّ الاحتراق
الرجل:الأسد الساطع يبحث عن شريك يشبهه تميزاً عاطفياً، فكرياً وجسدياً، ويحتاج الى الكثير من المديح ممن يود كسب قلبه. هو رمز الشجاعة والوفاء والجاذبية, وقوة الشخصية والحكمة. عاشق شغوف جداً ومندفع, وقليلون هم الذين يستطيعون مقاومة سحره, لكنه أيضاً متطلب في العشق كثيراً. فهو يريد من المرأة التي يحبها أن تُظهر له كامل إعجابها واهتمامها به وإخلاصها المتفاني بشكل عام، مولود الأسد ليس من النوع الذي يحب الزواج, والعلاقة العاطفية تكون جيدة ما دامت ممتعة ومسلية, عندما يرى أنه اكتفى من هذه المتعة الجسدية، يقطع العلاقة. من خلال الجنس، يتمكن الأسد من التعبير عن حبه للحياة ونهمه لعيش ملذاتها كلها، لا يطيق القيود حتى في الجنس، ويحاول دائماً إيجاد سبل وأساليب جديدة توصله الى المزيد من المتعة.
عاطفي ورومانسي برغم صيته المعاكس، وقد لا يفرّق بين الرومانسية والواقع، فتعمى عيناه أحياناً عن رؤية الحقيقة.
المرأة : تنفلت المرأة الأسد من جميع القيود الموضوعة لها لتسير في الطريق الذي اختارته لنفسها، ونادراً ما تنظر الى الخلف أو تتشبث بالماضي. رومانسية تتأثر كثيراً بالانطباع الأول الذي يتركه الرجل عندها. تهتم بالمظاهر التي يعبر لها من خلالها عن حبه، وتبحث عن رجل كريم في عطائه وعواطفه، إذ لا يمكنها أن تحتمل الصغائر أو الحقارة. مثالية في الحب، تهوى من يعبّر لها عن رومانسيته.
يمكن التعرف إليها من النظرة الأولى، فهي لا ترضى بأن تشبه سواها، وتكون واحدة من مجموعة. تريد التميز دائماً، إن في الشكل أو في المصير الذي تعده لنفسها.
العذراء: هو جاذبيته في صعوبة الوصول إليه
هـي: أنثى مثيرة
الرجل: عاشق حساس, لكن لا تعميه العاطفة. رقيق ولطيف... وقوي. رجل جدّي وصادق, ملتزم ومؤمن بكل ما يقوم به. "خواجة"، هي الكلمة التي تصف الرجل العذراء, فهو عاشق قديم الطراز، يود دائماً أن يظهر بشكل أنيق ومرتب، خال من العيوب، ويتصرف بلباقة ونبل. يسيطر دائماً على عواطفه, انتقائي جداً في خياراته. ويفتش عن امرأة تشبهه. قد لا يهمه لفت انتباه الآخرين إليه. ربما يُتهم بأنه بارد, لأنه يسعى جاهداً الى السيطرة على عواطفه، لكن ذلك بعيد عن الحقيقة, فهو قادر على أن يكون حسياً، ميالاً الى الأمور الجسدية.
قد يجد صعوبة في الانجراف بلا وعي وراء رغباته، ويمكنه أن يعيش وحيداً، لكنه متى التزم بشريك, يصبح قادراً على إظهار أفضل ما عنده. عموماً، يدع عقله يتحكم في قلبه ويكون راضياً تماماً عن ذلك.
المرأة: قد يتراءى للبعض أن المرأة العذراء باردة ومتحفظة, وغير قادرة على إظهار عواطفها, لكنها تضج أنوثة. ثمة نقاء في الفكر والشكل والتصرف يميزها، بعيدة هي عن المبالغة في كل شيء، حتى في عشقها لكنها مع من تحب امرأة غير متحفظة. بل يمكن القول إنه تحت غطائها البارد تكمن أنثى مثيرة تجاري الحبيب. حماسة, ويمكنها أن تكون دافئة جداً وحنونة. وتعتبر, بصورة عامة, من أجمل النساء. في الأوقات الحميمة مع الشريك، تكون في منتهى الرقة والدفء والأنوثة.
الميزان: هـو: مخترع العشق ومحط أنظار النساء
هـي: متفجرة بالحب... الروحاني
الرجل:رومانسي. في أمور العشق والغرام، يُظهر تفوّقه على جميع الأبراج الأخرى. الرجل الميزان هو الذي اخترع الحب، وأوصله الى درجات العشق. ودود كثيراً، يهتم بالشريك الى أقصى الحدود. إنه برج الزواج من بين جميع الأبراج، فهو يشعر بأن حياته لن تُقلّع حقاً قبل أن يتزوج. يبحث عن المرأة الجميلة والمرهفة، ليس لأنه يحب المفاخرة بها، بل لأنها ترضي حس الجمال عنده. ما يحب إغداق المديح، وإظهار العواطف تجاه المرأة التي يهوى ويبذل الجهود لإرضائه. أحياناً يميل الى الناحية العقلانية والفكرية للعلاقة أكثر من الناحية الجسدية، لكنه يملك جاذبية طبيعية تجعله محط أنظار النساء.
المرأة : حبها نار متفجرة وملتهبة بالعاطفة، فهي تميل الى الحب الروحاني أكثر من الحب الشهواني. تضع المرأة الميزان الحبيب في قائمة اهتماماتها، فله الأفضلية على الجميع، وتراها قادرة على بذل كل شيء في سبيل الحب، ولا تجد السعادة الحقيقية ما لم تكن منغمسة في علاقة ثابتة. رومانسيتها الشديدة وحساسيتها تجعلانها هشة، وسريعة العطب، فإذا ما تعرضت لصدمة عاطفية يمكنها أن تصاب بانهيار عصبي.
العقرب: هـو: حافظ أسرار الجنس وإغواء الفريسة
هـي: تفقد السيطرة إذا استسلمت للحب
الرجل: هو ليس بالعاشق السهل الذي يُظهر عواطفه ويكيل سيلاً من الرومانسية للمرأة التي يحب. يصعب فهم طبيعة مشاعره الحقيقية. كوكبه الحاكم بلوتون يرمز الى الغليان والثورة. إنه الكوكب الذي يرمز الى ثلاثة من أهم أسرار الحياة لجنس، الموت والانبعاث. العلاقة بمولود العقرب ليست إبحاراً في يمّ هادئ، لكنها عميقة ومتشعبة، يقوم فيها العقرب بالالتفاف حول "ضحيته" لجعلها تحت سيطرته. من أهم الأبراج جنسياً.
المرأة: تتوهج بحالة من الجاذبية والغموض. تسحر من حولها، وقد تخيفهم أحياناً. تملك سحراً خاصاً ناجماً عن جانبها المستتر الذي لا تظهره للناس. تبدو في نظر الكثيرين امرأة قوية، جذابة وقادرة على فهم ما يريده الرجل وما يرغب فيه، وما يخفيه، لكنها أيضاً امرأة حساسة وسريعة العطب في ما يتعلق بشؤون القلب.
القوس: هـو: دونجوان... يكره الاستقرار
هـي: تحيّر الرجل وتبادر الى اجتذابه
الرجل: عاشق مباشر, خالٍ من العقد والموانع. مثير وحسي، يتحمس للعلاقة, كما لكل شيء في حياته. القوس يعاني الدونجوانية، فينتقل من علاقة الى أخرى, ولا يعرف الاستقرار. الحياة في رأيه قصيرة جداً لإضاعتها في المقدمات التي لا طائل منها. عفوي ومندفع في الحب, ويتبع غرائزه.جريء، يسير مباشرة نحو الهدف، على الصعيدين العاطفي والجنسي. وهو في الناحية الجنسية، بارع جداً وصاحب تجربة هامة. فالجنس لعبة أساسية بين المرأة والرجل تجب ممارستها بحرية ومتعة وفن، حتى ترضي الطرفين، وتكون بدون تعقيدات.
المرأة : مختلفة باهتماماتها عن النساء الأخريات. واسعة الاطلاع، ومتحمسة دائماً للأفكار الجديدة.مُحبة للحياة، ومندفعة في العشق، قد لا تنتظر حتى يقوم الرجل بالخطوة الأولى، بل تبادر الى اجتذابه بدون خجل مصطنع. عفوية وبعيدة عن التعقيدات في الحب الى حدّ يحيّر الرجل، ويجعله يتساءل إذا كان ما تظهره حقيقياً، أم مجرد تمثيل. في الحب، تريد كل شيء ولا ترضى بأنصاف الحلول. وهي حين تطالب بحقها من الحبيب تفعل ذلك بجرأة بدون أن تخشى الرفض، لأنها في قرارة نفسها تعرف أنه من الصعب أن يرفض لها الرجل شيئاً، ولا سيما أنها بارعة كثيراً في الأداء الجنسي، وليست من نوع النساء المتحفظات اللواتي يكبتن مشاعرهن.
الجدي:هو: السلطة تهمّه أكثر من الحب
هي: الحب عندها ليس لعبة
الرجل:غيور ومتملك في الحب، ويصعب عليه أن يترك عواطفه في مهب مزاج امرأة أو تحكّمها. ليس الجدي برج الحب، لأن السلطة تهمّه أكثر من الحب. فهو متحفّظ، بارد، لا يمكنه الانجراف بالشغف، بل يضع حدّاً لعواطفه. عازب، صلب، سعيد بوضعه، يُقدم على زواج عاقل، يلبّي طموحاته في سنّ متأخرة. الجنس عنده التزام، وليس لهواً أو مغامرة. والجنس لمجرد الجنس تقريباً غير موجود في قاموسه. لا يمكن أن ينجرف بسرعة وراء شغفه، إذا أمكن الحديث عن الشغف، ولكن متى وقع عقلياً وروحياً في الحب، يصبح في إمكانه أن يفتح الباب للجنس بحرية وإذا وقع في الحب، فالأمر يكون بعد دراسة وتحليل "طويلين عريضين" لصفات الشريك الفكرية والخُلُقية.
فهو من الأبراج الترابية التي تهتم بشكل خاص بإرضاء متطلباتها الحسية.
المرأة: ليست باردة، كما تبدو، بل يمكنها أن تكون حساسة ودافئة جداً وخجولة ومتحفظة، ويمكنها أن تعطي أفضل ما عندها، للشخص المناسب، شرط أن يتحلى بصفتين أساسيتين: الإخلاص والصدق. فالحب عندها لا يمكن أن يكون لعبة، بل هو ارتباط عميق وجدّي على مدى العمر. محبة للأمور الجسدية والحسية، بحيث يشعر كل من حولها بحبها هذا، وحاجتها الى التواصل. تحب أن تكون الأمور تحت سيطرتها، لكنها قادرة على استباق رغبات الآخر والشعور بها بحدسها.
الدلو: هو: شهيته لا ترتوي للجنس
هي ليست عاشقة تقليدية
الر جل: إنه العاشق الذي يُبقيك متشوقة وحذرة في آن, لمعرفة ما هي خطوته التالية. ليس ذلك العاشق الممل الذي يرضى بحياة رتيبة مبرمجة سلفاً. مظهره اللا مبالي هو الذي يجعل منه غاية في الجاذبية. يعتمد خططاً لجذب الشريك، تقوم على عدم إشعاره بالأمان، وبأنه على استعداد دائم لتركه والرحيل عنه الى آفاق أخرى. هو، بكل بساطة، رائع يتمتع بالطلة الجميلة والفكر الثاقب وحب المرح، وبجاذبية جنسية خاصة به. حياته العاطفية مضطربة، إذ إنه مستقلّ ومولع بالحرية يبحث دائماً عن الحب المثالي. بارع في شؤون التواصل الجسدي، ويملك الموهبة والقدرة على إرضاء شريكته.
المرأة: قد يخشى الرجل التقرب منها في البدء، لأنه يرى فيها امرأة جامحة يصعب ضبطها،نادراً ما ترضى المرأة الدلو بالخضوع لسلطة الرجل، ولا سيما قبل الزواج، فالحب عندها يُدار على طريقتها الخاصة، وبحسب قواعدها هي. ولا تتغير الأمور كثيراً بعد الزواج، لكن التفاهم يحل محل الجموح. لا يمكن أن تكون عاشقة تقليدية تقدم الهدايا الى الحبيب، وتغمره بلفتات محبة في المناسبات المحددة، بل يمكن أن تفاجئه بهدية في وقت لا يتوقعه البتة. تتصرف مع شريكها كصديقة أكثر منها حبيبة، وهذا ما لا يحتمله البعض.
الحوت: هو: الحب يزعزع كيانه
" هي: حساسة" تحب من يدلّلها
الرجل: لا أحد يقع في الحب... كالحوت. فهو يغرق فيه تماماً. الحياة بدون حب لا تعني شيئاً لمولود هذا البرج. يبحث دائماً عن شريك فريد، وعن حب مثالي. الحب يزعزع كيان "الرجل الحوت" ويؤلمه. قد لا يقوم هذا الرجل بالخطوة الأولى، لكنه يجيد قواعد لعبة الصيد، ويعرف متى أصبحت المرأة جاهزة للوقوع في شباكه. وعندما يجد الحب الحقيقي، يسعى الى توفير جميع الوسائل المريحة لإرضاء الشريك. الحياة الجنسية لديه عبارة عن طريق يمكن أن يوصل الى أعماق الحوت ليكشف الكثير من الخبايا، وليس مغامرة عابرة ولا حاجة غريزية تجب تلبيتها. جاذبيته تكمن في كونه أكثر الأبراج حساسية وعاطفة. رومانسي جداً الى حد السذاجة في علاقاته يفضل الهدوء والتعبير الحسي الدقيق, على الاندفاع والجنون في العلاقة الجسدية بالرغم من كونه شديد الإخلاص، فإن ذلك لا يمنع خياله من أن يجمح في مغامرات صاخبة. شغوف جداً وعاطفي، وبدون حب يشعر بأنه ناقص وفارغ.
المرأة: ليست من النوع الذي يكدّس المغامرات العاطفية، وإن وجدت الرجل متعلقاً بها أكثر من حبها له، عمدت بسرعة الى الهرب, لكن بدون مواجهة، إذ غالباً ما تميل الى تحويل الحبيب السابق الى صديق حين تحب بصدق تعطي كل شيء من أجل الحب، الى حد التضحية بالنفس. إنها امرأة حساسة تتمتع بمخيلة واسعة جداً. تحب الرجل الذي يدللها ويمنحها حياة الرفاهية التي تتوق إليها. تعشق "امرأة الحوت" الشعور الذي يسبق لقاء الحبيب، فهي تحب الانتظار واللهفة، وتتخيل كيف سيكون اللقاء. من الصعب عدم ملاحظة عيني المرأة الحوت، فهما تجعلان الرجل يغرق في بحرهما الساحر.
الحب هو جنون كل الإنسان لا يستطيع العيش بدون حب،
فكيف نجب. لماذا نحب؟ و من نحب؟



من مواضيع العضو :
الصور المرفقة
 
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

RSS2 XML
الساعة الآن 04:51 AM.


Powered by vBulletin V3.7.2. Copyright ©2000 - 2014

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 RC 2