الرقص الشرقي في عيون أمريكا والغرب
للإشتراك بليالي لبنان على الفيس بوك
لبنان
قديم 12-11-2010, 03:58 PM   رقم المشاركة : 1
randycannibal
عـضو جـديد

randycannibal






randycannibal غير متواجد حالياً

randycannibal will become famous soon enough


Thumbs down الرقص الشرقي في عيون أمريكا والغرب


عرف الرقص منذ عهد بعيد... و هناك شاهد أثرى وهو لوحة " الراقصات " و هن يرقصن شبه عاريات إلا من ورقة توت... و قد ارتبطت الراقصات فى أذهان الناس بالتهتك والفجور... حتى أنهم يقولون فى السباب " يا ابن الرقاصة "... و الراقصة لا يدوم ودها لأحد... لذا شبهوا الدنيا بالراقصة فقالوا : " الدنيا زى الغازية - الراقصة - ترقص لكل واحد شوية " ... و يؤمنون بأن الراقصة لا يمكن أن تتوب عن الرقص ذلك الفن الخليع الذى يتهافت الجميع على مشاهدته... فقالوا : " تموت الرقاصة و وسطها بيلعب "... والحق أن السينما المصرية أسهمت بدور فعال فى رسم هذه الصورة القبيحة للراقصة... و الغريب أن من قاموا بأدوار الراقصات كن بالطبع هن الراقصات... هذا بالإضافة إلى السلوك المشين لبعض الراقصات فى واقع الحياة و ما ينشر عنهن من فضائح يندي لها جبين الفن.
وتصطدم شعبية الرقص الشرقي في الغرب حاليا بنظرة معكوسة تماما فيمصر والعالم العربي حيث ينظر إليه أنه ترفيه رجولي مشبوه يعشش في الملاهي الليلية. ويرى البعض أن للمصريين في العموم موقفا متناقضا تجاه الرقص الشرقي، فهميحبون رؤيته وسماع موسيقاه، وإذا ما سألتهم عنه يدينونه بكل الأوصاف.
وفي الواقع، فالرقص الشرقي لم يدخل الملاهي الليلية إلا مع مجيء الاستعمارالبريطاني إلى البلاد العربية. في الأصل الرقص الشرقي من أقدم أنواع الرقص فيالتاريخ، ونشأ في مصر حيث تعود جذوره إلى عصور الفراعنة، أي قبل 7000 عام. وفيالدول المجاورة يطلق عليه عادة اسم "الرقص المصري". لكن كلمة "الرقص بالبطن" أدخلهاالجوالة والمغامرون الأوربيون الذين قدموا إلى مصر من أوربا في القرن الثامن عشر،وحينها صدم هؤلاء الرحالة من رؤية النساء يرقصن وبطونهن عارية.
ويسود اعتقاد لدى الفتيات بأن الرقص يخلصهن من الطاقة السلبية، فالإيقاع السريع الصاخب يأخذهن بعيداً من ضغوط الحياة فيستسلمن للموسيقى ولا يتوقفن إلا بعد أن يرهقهن التعب.
بعض المجتمعات العربية مثل مصر وسورية ولبنان تنظر الى الرقص على انه مجرد نوع من الترفيه تطلبه النفس الإنسانية لتتخلص من ضغوطها، لكن الموروثات الخاطئة النابعة من التنشئة الاجتماعية هي التي تطلق أحكاماً أخلاقية على الرقص. فالنفس تهوى الرقص لأن فيه ترفيهاً عنها ولأنه علاج نفسي ينقل الراقص من حال الاكتئاب إلى حال فرح يتناسى فيها همومه ويفرغ خلالها طاقاته السلبية.
فيالمجتمعات الغربية انتشر الرقص الشرقي كثيرا ، حيث ترى النساء الغربيات في هذا الرقص وسيلة لإعادة اكتشافأنوثتها. إلا أن هذه الشعبية تتناقض مع سمعة الرقص الشرقي في العالم العربي حيث لايزال ينظر إليه على أنه "نوع من الخلاعة لإمتاع الرجال". "في أوربا أشعر بنفسي نجمةحقيقية" تقول الراقصة المصرية رندا كامل، لكن في بلدي يجب علي الدفاع عن نفسي واناثبت أني لست عاهرة."

في البرازيل ذكرت مدربة الرقص الشرقي الراقصة البرازيلية مريان Maryan ، أنها تدرب على الرقص الشرقي منذ أكثر من 12 عاما، وأن بعض طالباتها يقمن الآن بتدريب المزيد من الفتيات.
وأكدت أن التنافس كبير الآن بين مدارس الرقص الشرقي في بلدها بسبب كثرتها ، وأرجعت اقبال الفتيات البرازيليات على تعلمه إلى عدة أسباب، من أهمها أنهن ينظرن إلى الرقص الشرقي على أنه الوسيلة التي تمثل العودة إلى الأنوثة الحقيقية، كما أنه يعمق العلاقة بينهن وبين أجسامهن ويحسن حركة الجسم، وأيضاً يشعرهن بالنغم والإيقاع ويعزز الثقة بالنفس ،
ورأت مريان أن خصوصية الرقص الشرقي ، على خلاف الأنواع الأخرى من الرقص كالفلامنكو الأسباني أو أنواع الرقص الاجتماعي الأوروبية أو الأمريكية اللاتينية، تكمن في أن الفتيات لا يحتجن إلى شريك رجالي لممارسة الرقص، كما أنه يمكن ممارسته من قبل الجميع، فبين طالباتها فتيات في الرابعة عشرة ونساء في الثلاثين، وأيضاً نساء تزيد أعمارهن عن خمسين عاماً.
وأشارت إلى أن الكثير من النساء يجدن ان تعلم الرقص الشرقي يخفف آلام الظهر لديهن، ويساعد الحوامل على وضع مواليدهن من دون تعقيدات.
ويتم تدريب الفتيات في البداية حسب قولها على الحركات الرياضية الأساسية، ثم يتم بالتدريج تعليمهن على الاستماع إلى إيقاعات الموسيقى الشرقية، ثم موازنة حركة الجسم مع الموسيقى.
ويجري تقسيم الطالبات إلى ثلاث فئات، الأولى للمبتدئات والثانية للمتوسطات والثالثة للمتقدمات في المستوى، كما تجري دورات لهن لعدة أيام خارج العاصمة لزيادة التعارف بينهن، ولتدريبهن على دخول المسابقات التي تنظم سنوياً في عموم البرازيل لاختيار ملكة الرقص الشرقي.
وترقص الراقصة البرازيلية مريان Maryan بطريقة مثيرة جدا، إلا أن ذلك الرقص ليسفقط ما يظنه البعض "إثارة لرغبات الرجال" لأنه يبرز الكثير من الأنوثة وقوة المرأة،وهما صفتان يبدو أنهما مفقودتان لدى المرأة في الغرب.
تعتقد الراقصة مريان Maryan، أن المرأة تمارس الرقص الشرقي تلبية لرغبتها الشخصية ولذاتها، وتقول: "اشتهر الرقص الشرقي فيالسنوات الأخيرة بشكل سريع بين الجمهور، فأنا شخصيا أرقص لإثبات أنوثتي، فالفتياتيعشقن هذا النوع من الرقص لأنهن بحاجة إلى إثبات شخصيتهن، فالرقص الشرقي يتم أساسامن خلال حركات طبيعية وأنوثية للجسم، حيث لا يتطلب من الراقصة أن تخرج عن طبيعتهاإلى أداء حركات غريبة، أو ما من شأنه أن يجعلها تخجل من جسمها".
من خلال ممارسة الرقص الشرقي يمكن للراقصات أن يتعلمن الإحساس بأنوثتهن وقوة جسدهن، وممارسته تجعل المرأة في انسجام تام مع جسدها حيث يدخل السعادة على الأزواج والأمهات والأولاد.
وتقول الراقصة البرازيلية مريان: «نحن الفتيات نستغل الحفلات لممارسة الرقص لأنه لن يكون محط انتقاد واستهجان من قبل الأهل والمجتمع».
وتوضح أن المرأة تطاولها السمعة السيئة إن علم الآخرون وبـخـاصة الـرجـال أنـهـا تـحب الرقص.
ولا تخفي الراقصة البرازيلية مريان Maryan أنها تتدرب على رقصات وحركات تبتكرها قبل كل حفلة، وأحياناً تتسمر أمام التلفاز للبحث عن مقاطع راقصة في أحد الفيديو كليبات.
وما ترفضه مريان هو العادات والتقاليد التي تحكم سلوك غالبية العائلات ، ونبذ رقص الفتاة من دون مناسبة حتى أمام أشقائها. وتقول: «المجتمع ينظر للمرأة الهاوية للرقص على انه يقلل من احترامها ويحط من شأنها». وتضيف: «الرجل الشرقي يتابع بشغف بعض المحطات التي تعرض الرقص الشرقي، إلا انه لا يسمح لزوجته بالرقص خارج المنزل». ولو حضرت حفلة لأحد أفراد أسرتها فان الزوج يتحفظ عن أسلوب الرقص وغالباً ما يشترط ألا تتعدى رقصتها تحريك يديها يمنة ويسرى».
بعض المجتمعات العربية مثل مصر وسورية ولبنان تنظر الى الرقص على انه مجرد نوع من الترفيه تطلبه النفس الإنسانية لتتخلص من ضغوطها، لكن الموروثات الخاطئة النابعة من التنشئة الاجتماعية هي التي تطلق أحكاماً أخلاقية على الرقص. فالنفس تهوى الرقص لأن فيه ترفيهاً عنها ولأنه علاج نفسي ينقل الراقص من حال الاكتئاب إلى حال فرح يتناسى فيها همومه ويفرغ خلالها طاقاته السلبية.


من مواضيع العضو :
الصور المرفقة
     
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

RSS2 XML
الساعة الآن 04:53 AM.


Powered by vBulletin V3.7.2. Copyright ©2000 - 2014

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 RC 2