قصة موت الستدريلا
للإشتراك بليالي لبنان على الفيس بوك
لبنان
قديم 04-27-2011, 12:35 PM   رقم المشاركة : 1
theidol
عـضو جـديد

theidol





theidol غير متواجد حالياً

theidol will become famous soon enough


افتراضي قصة موت الستدريلا

هذه القصة تنشر لبيان أن السندريلا سعاد حسني ماتت مقتولة وليست منتحرة وإليك الأحداث كما روتها بعض الصحف
سندريلا الحكايات تركت حذاءها في منتصف الليل ليصبح دليلا على حضورها.. لكن حذاء سندريلا الشاشة المصرية ترك أسئلة حائرة بلا أجوبة، بعد رحيلها في منتصف عام 2001، حيث ماتت في لندن التي خيم ضبابها على حقيقة وفاتها، فتعددت الآراء وتناثرت الاتهامات وكثرت علامات الاستفهام، لكن النتيجة واحدة، رحلت سعاد حسنى.
في 21 يونيو عام 2001 سقطت سعاد حسني - أو هكذا قيل - من شرفة شقة صديقتها "نادية يسري" في مبنى "ستيوارت تاور" بالعاصمة البريطانية لندن، وقد أثارت ملابسات وفاتها جدلا لم ينته حتى الآن، وسلط الإعلام -الذي ظل غائبا عنها لسنوات قبل وفاتها- أضواءه على تفاصيل الرحيل الدرامي المفاجئ.
إعلان الانتحار
منذ لحظة إعلان خبر سقوط سعاد حسني - أو إسقاطها- تم ترجيح فرضية الانتحار، دون انتظار لتحقيق أو سماع لشهود ، وبدا وكأن الأمر مدبر إعلاميا لتقبل ما يبدو أنه حقيقة ذات وجه واحد مفادها "انتحار سعاد حسني".
بدأت التحقيقات في لندن لكشف لغز رحيل السندريلا، لكن الأسئلة التي كانت تُطرح ألقت بظلال الشك، وكشفت عن استفهامات أكثر مما قدمت إجابات، لتكون المحصلة خليطا من الغموض، والريبة.
عمر زهران، المخرج ورئيس قناة "نايل سينما" حاليا، سافر إلى لندن بعد وفاة سعاد حسني بيومين كمخرج في قناة ART وظل في عاصمة الضباب لمدة أسبوع، وسجل كل كبيرة وصغيرة لها علاقة بالحادث.
تقابل زهران كما قال لنا مع شهود عيان عرب يقطنون بالمبنى الذي قتلت فيه سعاد، وأكدوا له "سمعنا أصوات صراخ عنيفة جدا ومشاجرات حادة قبل وقوع الحادث بحوالى نصف ساعة، وتقدمنا ببلاغ للشرطة البريطانية، (إسكوتلاند يارد)، ولم يتم اتخاذ أى إجراء".
أصابت الدهشة المصريين بلندن، بمجرد سماعهم عن وفاة سعاد حسني فى شقة صديقتها نادية يسري، يضيف زهران: كان المصريون في لندن يعرفون جيدا أن سعاد كانت حريصة بشكل كبير على عدم الاختلاط، وكانت تنتقي أي شخص يحاول التقرب إليها، ولم تستقبل أي شخص في منزلها، ولا تذهب لمنزل أحد، ولذلك كانت دائرة معارفها محدودة جدا في لندن.
أزمة مالية توقف علاج سعاد على نفقة الدولة، من الاكتئاب والبدانة والأسنان، وبدأت تقرأ سيناريوهات لتقوم بتمثيلها بعد أن تعود لمصر التي قررت العودة إليها، آخر شهر يونيو عام 2001 كما أفاد الدكتور عصام عبد الصمد استشاري التخدير والعناية المركزة بلندن: "رغم معاناتها فى لندن لكنها لم تيأس من الحياة وكانت تستعد لمواجهة جماهيرها في مصر، وكانت مقبلة على الحياة بشكل يستبعد تماما فكرة انتحارها".
الدكتور عصام عبدالصمد الذي كانت تربطه بسعاد علاقة طيبة قال لـ"بوابة الأهرام" إن سعاد كانت تتحدث إليه دائما في كل ما يشغلها، وفي إحدى المرات قالت له إن الدكتور وفيق طبيبها المعالج كان يطلب منها أن تحضر معه حفلات كثيرة، لكن عندما رفضت، بدأ يتعامل معها بشكل سييء، وكتب تقريرا للمكتب الطبي قال فيه "لا داعي لعلاجها فى لندن".
"الحكومة المصرية لم تقصر في علاج سعاد حسني" فقد أنفقت حوالي 100 ألف جنيه إسترليني على علاج سعاد، رغم أنها لم تكن بحاجة لكل هذه المبالغ لأن حالتها لم تكن خطيرة، ولا تستدعى ذلك وفقا للدكتور وفيق مصطفى، الطبيب الخاص للسندريلا.
لا يعلم وفيق أى شيء عن الأموال التى كانت تأتى لعلاج سعاد: "أنا عمرى ما كتبت لسعاد علاج أكثر من وصل بـ10 جنيهات وفى كل مرة كتبت علاجا لسعاد كنت بدفع ثمنه من جيبي الخاص وسعاد هى اللى كانت بتاخد منى فلوس وآخر مرة قبل وفاتها أخدت منى 400 جنيه استرليني ولم تردها لي". يستكمل وفيق حديثه قائلا: "ذات مرة طلبت منى سعاد أن أكتب لها وصلا بأنى عالجتها بمبلغ يقدر بـ 35 ألف جنيه، لكننى رفضت ذلك لأنه ضد أخلاقيات المهنة، والناس هتقول إنى أخدت منها فلوس، وقالت لى فى المكتب الطبي أكدوا لي "الدكتور وفيق لو كتبلك وصل علاج هتاخدى الفلوس والموضوع هيمشي". يبرر الدكتور وفيق مصطفى ذلك بأن سعاد كانت في حاجة شديدة للمال لأن الحياة فى لندن "غالية جدا".
الدكتور وفيق الذي تعرف على سعاد حسني ، فى منزل مدير إحدى المكتبات في لندن، ولم يعرفها لأن شكلها تغير، ينفى أنه كان يصطحبها معه فى الحفلات التى كان يحضرها أو أنه استغلها لتحقيق مصالح شخصية له، وقال "مستحيل أخد سعاد معايا فى الحفلات لأنها لا تتحدث الإنجليزية، بالإضافة إلى أن ملابسها لم تكن تليق بهذه الحفلات الكبيرة، وكانت بدينة جدا، وعشان أخدها معايا فى حفلة كان لازم تلبس على الطريقة الإنجليزية الكلاسيكية". يؤكد وفيق أنه لم يرسل أى خطاب إلى مصر لقطع العلاج عن سعاد وأن الحقيقة هى أن هناك موظفا بالمكتب الطبي اتصل به وسأله عن حالة سعاد الصحية وكان رده "سعاد كويسة جدا ومش محتاجة علاج".
"سعاد كانت نفسها عزيزة أوي"، يتذكر الدكتور عصام عبد الصمد: "كانت ترفض أن تأخذ أموالا من أي شخص، رغم أن الحياة في لندن كانت غالية جدا". استدانت سعاد من عبدالصمد مبلغا من المال بعد أن قررت العودة لمصر لتكمل علاجها ويؤكد عبدالصمد أنه قام بشراء شقة في شارع طرابلس بمدينة نصر في مارس 2001 ، لتسكن بها سعاد عندما تعود إلى مصر، ورتب معها طريقة عودتها لمصر وأنها ستذهب إلى شرم الشيخ أولا ثم تعود بعدها إلى الشقة التى اشتراها لتستعد لمواجهة الإعلام بعد عودتها، وكان قرار عودتها لمصر لا رجوع فيه.
الشاهدة المريبة
الجدل لا ينتهي حول نادية يسري، الشاهد الوحيد على نهاية سعاد حسني، وحقيقة إقامة سعاد معها في شقتها أو بمفردها، ستظل غائبة إلى حين.. ففي حين أفادت نادية يسري في التحقيقات التي أجرتها الشرطة البريطانية، بأن سعاد كانت لا تفارقها وتقيم معها بصفة دائمة، فإن الدكتور عصام عبدالصمد ينفي أن سعاد كانت مقيمة في منزل نادية يسري، ويؤكد أن سعاد كانت فقط تقوم بزيارتها، ولم تكن مقيمة معها في أي وقت.
الكلام نفسه أكدته جانجاه، شقيقة سعاد حسني، والتي كانت قد تقابلت مع "علي" صاحب الشقة التي كانت تسكن بها سعاد وهو عراقي الجنسية، وقد أوضح لها أن سعاد لم تذهب إلى نادية يسري طيلة السنوات التى قضتها فى لندن لأنها كانت تخرج من المصحة يوما واحدا فقط، وتقضي منه ساعتين على الأكثر مع نادية ثم تعود إلى المصحة مرة أخرى فى تمام السابعة مساء.
تؤكد جانجاه أن سعاد لم تسكن أبدا مع نادية فى شقتها ولم تبت عندها إلا يوم الأربعاء 20 يونيو 2001 الذي خرجت فيه من المصحة - وليس الإثنين كما ادعت نادية يسري- وظلت معها حتى يوم الخميس الذي قتلت فيه.
تتهم جانجاه شقيقة سعاد، نادية يسري مباشرة بأنها متورطة مع آخرين فى قتل سعاد، وسجلت اتهامها فى بلاغات للنائب العام خلال السنوات الماضية، بداية من 2005 وحتى 2008، وقام بالتحقيق معها المستشار محمد عبدالعال نائب المستشار محمد حلمي قنديل المحامي العام الأول لنيابات وسط القاهرة.
وبرغم أن جانجاه قدمت ما يفيد بأن نادية يسري مصرية، إلا أن نادية تم التعامل معها كمواطنة إنجليزية.
تقول جانجاه إن المستشار محمد حلمي قنديل قال لها إنه متأكد من أن سعاد حسني ماتت "مقتولة" وهذه قناعته الشخصية، لكنه لا يستطيع أن يقول ذلك بصفة رسمية.

"الانتحار مستحيل"
شواهد كثيرة تجعل حتى فرضية الانتحار، بالقفز من البلكونة، خيارا مستبعدا، وأخيرا، إذا اعتبرنا أن سعاد اختارت أن تنهي حياتها بيديها.
"مستحيل سعاد تكون انتحرت"، قالها المخرج عمر زهران وأكد أن هناك طرقا أخرى غير هذه الطريقة البشعة كان من الممكن أن تلجأ إليها السندريلا لتنتحر مثل تناولها لجرعات زائدة من الأدوية الخاصة بها.
يجزم زهران: قناعاتي الشخصية من حديثي مع كل من تقابلت معه في لندن تؤكد أنها لم تنتحر، وأن لغز مقتلها لا يبعد عن صديقتها نادية يسري.
في إحدى حلقات برنامج "ضد التيار" على فضائية "روتانا موسيقى" مع المذيعة وفاء الكيلاني، قالت نادية يسري "أسرار سعاد حسني هتموت معايا"، فضلا عن أن محاولة أسرتها لإعادة فتح ملف القضية مرة أخرى، لن تفيد لأنهم "هيضمنوا منين أنهم هيعرفوا الحقيقة".
لم يكن هذا رأي نادية يسري وحدها، التي أثيرت شكوك حول دورها في مقتل السندريلا فالسيدة اعتماد خورشيد، التى كانت زوجة صلاح نصر، رئيس جهاز المخابرات الأسبق، كان رأيها مماثلا لرأي نادية يسري، حيث حذرت جانجاه من إعادة فتح القضية مرة أخرى، في عهد مبارك، وقالت لها "مش هتوصلي للحقيقة لأن سعاد اتقتلت".
"فى البداية قلت إن سعاد انتحرت بسبب الاكتئاب الشديد التي كانت تعانيه" يقر الدكتور وفيق مصطفى، الطبيب الخاص لسعاد حسني ثم يتراجع "بعد قتل أشرف مروان بالطريقة نفسها، استبعدت انتحارها والآن أرى أنها قتلت".
وعن إعادة فتح ملف قضية وفاة سعاد حسني يقول وفيق باستخفاف إن أسرة سعاد حسني لن تتمكن من الوصول إلى الحقيقة لأنه ليست لديهم أدلة قوية، وكان الدليل الوحيد لمعرفة الحقيقة هو تشريح الجثة ولكن "فات الأوان خلاص" ومضى 10 سنوات على وفاتها والموضوع انتهى لأنه من البداية "موضوع تافه ومش هيوصلوا لحاجة".
"اسكوتلاند يارد" متهما
تصف اعتماد خورشيد ما حدث من قبل "اسكوتلاند يارد" في قضية سعاد حسني بـ"التواطؤ"، مؤكدة أن هناك اتفاقا بينهم وبين أجهزة أمنية مصرية على توقف التحقيقات وحفظ القضية دون إبداء أسباب.
تتهم جانجاه شرطة "اسكوتلاند يارد" بالتقصير في تحقيقات قضية شقيقتها، وتستند فى اتهامها على أقوال الشهود الذين أكدوا أن نادية يسري كانت موجودة بالشقة وقت وقوع الحادث، وأنهم شاهدوا أفراد الشرطة فى لندن خلال خروجهم من مكان الحادث ومعهم أكياس بها أحراز تحفظوا عليها من الشقة، ولم يتم ذكرها في التحقيقات.
الدكتور وفيق الذي تحدث بعصبية عبر الهاتف من لندن يرى أن "اسكوتلاند يارد" لم يقصر فى تحقيقاته، و"متفرقش معاه سعاد حسني"، كما أشار إلى أن جانجاه لا تعرف اللغة الإنجليزية ، وتساءل ساخرا عن تقييمها للتقارير "جانجاه فاكرة إن اسكوتلاند يارد زى البوليس بتاع العتبة"، كما استبعد أن تكون سعاد قد لجأت لكتابة مذكراتها لأن "المصريين مالهمش في كتابة المذكرات، آخرتهم يفضفضوا على القهوة مع أي حد".
جانجاه قالت لـ"بوابة الأهرام" إن الدكتور وفيق "سرق فلوس علاج سعاد" لكن وفيق رد بغضب مهددا جانجاه بأنها إذا وجهت له أى اتهام "هيدخلها المحكمة".
أدلة ترجح القتل تلمح جانجاه أن قضية شقيقتها يحيطها الغموض منذ بداية التحقيقات وحتى حفظ القضية وتوقف التحقيقات، وعدم التحقيق مع أي من الشهود. كما عبرت عن دهشتها من عدم وجود أي آثار للدماء مع الجثة، رغم أنها ظلت ملقاة على الأرض لمدة ساعتين، وعندما سألت أحد الأطباء الشرعيين في مصر فسر لها ذلك بأنه إما أن سعاد تعرضت للضرب الشديد وفقدان للوعي قبل سقوطها وهو ما أدى إلى تجلط الدم، أو أن سعاد توفيت وبعدها سقطت على الأرض، والحالتان تؤكدان أن هناك شيئا ما حدث لسعاد قبل وفاتها، وأن هناك من اعتدى عليها قبل أن يُلقي بها.
تفجر جانجاه مفاجأة بتأكيدها أنها شاهدت بنفسها في أثناء غُسل شقيقتها بمستشفى الشرطة بالعجوزة كسرا وشرخا في عظام رأسها من الخلف، مما يعني أن سعاد تلقت ضربة قوية على رأسها قبل سقوطها. المثير أن تقرير الطب الشرعي في لندن لم يذكر أي شيء عن هذا الشرخ أو الكسر، وكل ما أفاد به هو أن سعاد سقطت على الجانب الأيسر ثم استقرت الجثة على الظهر، وهو ما يؤكده المحامي عاصم قنديل الذي سافر مع جانجاه إلى لندن في 9 أغسطس عام 2001 ، بحثا عن الحقيقة في مقتل السندريلا.
"إحنا اتضحك علينا في قضية سعاد".. جملة كررها الدكتور عصام عبد الصمد كثيرا، مضيفا: "كان من المفترض أن يقول القاضي فى لندن إن القضية لم يتم حسمها، بدلا من أن يقول إن سعاد انتحرت، لكن الشرطة البريطانية لا تفضل أن تترك قضايا مفتوحة، وسعاد بالنسبة لهم سيدة أجنبية ولا تفرق معاهم"، وكان يجب علي القاضي أن يتحرى وراء القضية بشكل أكبر ويستدعي كل الأطباء المعالجين لها فى المصحة لمعرفة حالتها النفسية، وكيف أنها لايمكن أن تنتحر". منى مدكور، الصحفية بجريدة صوت الأمة، التي أجرت حوارا مع نادية يسري في جريدة صوت الأمة سنة 2001 تلقت اتصالا هاتفيا بعد نشر الموضوع من طبيبة بمستشفى الشرطة بالعجوزة لم تذكر اسمها، وقالت لها: "إحنا مجموعة من الدكاترة وبعد وصول جثة سعاد إلى المستشفى كشفنا عليها وقمنا بتشريحها ونعلم أن ذلك أمر غير قانوني ولكننا اكتشفنا أنها قتلت ولم تنتحر مثلما قيل، وكانت هناك كدمات كثيرة بكل أنحاء جسدها وآثار ضرب، وكانت يدها قابضة على شعر وكذلك أظافرها، ولا أستطيع الكشف عن هويتي أنا وزملائي".
هناك متهم
تزيح جانجاه الستار عن دليل صوتي بصوت السندريلا يشير إلى تهديد تلقته سعاد حسني من شخصية سياسية مرموقة في النظام المصري الذي سقط بعد اندلاع ثورة 25 يناير. تكشف شقيقة سعاد عن أنه فى مهرجان القاهرة السينمائي عام 1999 حصلت السندريلا على جائزة لتكريمها ولكنها كانت فى لندن وتسلمتها شقيقتهم الصغرى، لكن سعاد بعثت رسالة صوتية لتتم إذاعتها فى المهرجان خلال تكريمها ووجهت فيها كلمة مبهمة لشخص ما ولم يفهمها غيره حين قالت له "متشكرين جدا على الكاميرا الخفية"، ولكن تم عمل مونتاج لهذه الرسالة.
تواصل شقيقة السندريلا مسلسل المفاجآت عندما تؤكد أن الفنان حسين فهمي هو الذي يملك هذا التسجيل لأنه كان المسئول عن المهرجان وقتها، وهو ما يدل على أن سعاد تعرضت لضغوط كثيرة في لندن من قبل هذه الشخصية السياسية.
العودة إلى المسئولين عن مهرجان السينما سنة 1999 تكشف عن تفاصيل أخرى، حيث قالت سهير عبدالقادر وكانت إحدى المسئولات عن مهرجان السينما، إنه لا علم لها بوجود هذا التسجيل لكنها أشارت إلى المونتير أحمد خضر، الذي كان مسئولا عن مونتاج الحفل.
أحمد خضر فوجئ بسؤال "بوابة الأهرام" عن واقعة تمت من 12 عاما، لكنه قال إنه يعرف أن هناك رسالة جاءت من سعاد حسني، لكنه لا يعرف تفاصيلها، وإن أكد أن حسين فهمي كرئيس للمهرجان هو الذي يملك هذا التسجيل.
المخرج حمدي متولي الذي قام بإخراج الحفل للتليفزيون قال إنه سمع أجزاء من رسالة سعاد حسني التي وصفها بالطويلة، وإن كان لا يتذكر التفاصيل بسبب طول المدة، وإن كان بعضها غير مفهوم في سياق تكريم فنانة، لكن متولي أكد أن حسين فهمي هو الذي يملك التسجيل لسببين أولهما أنها رسالة وردت إليه شخصيا، كرئيس للمهرجان، وثانيهما لكونه المخرج المسرحي للحفل وهو الذي يملك التسجيل.

وبعد أسبوعين من المطاردة الصحفية للفنان حسين فهمي ، يرفض أن يدلي بأي شىء له علاقة بالقضية، حتى بعد ترك رسالة له مع زوجته الفنانة لقاء سويدان حول الموضوع وأهميته في قضية السندريلا. ثورة 25 يناير لم تسقط فقط نظاما سياسيا ولكنها أسقطت أقنعة وأماطت اللثام عن أدوار خفية لشخصيات عديدة في قضايا مثيرة للجدل. تكشف جانجاه شقيقة سعاد حسني عن أن الشخصية السياسية المقصودة هي صفوت الشريف القيادي البارز في الحزب الوطني، وأحد أعمدة نظام مبارك.
الثورة وحدها هي التي شجعت جانجاه، شقيقة سعاد حسني على إعادة فتح ملف القضية، حيث تقدمت ببلاغ للنائب العام اتهمت فيه صفوت الشريف، بقتل سعاد حسني، وتورط نادية يسري في القضية، واستشهدت بحديثين لطلعت السادات وأحمد فؤاد نجم لوسائل الإعلام تحدثا فيه علنا عن تورط صفوت الشريف فى قتل السندريلا.
طلعت السادات المحامي أكد أن صفوت الشريف وراء قتل سعاد حسني وأن لغز مقتل سعاد لا يعرفه سوى صديقتها نادية يسري التي كانت موجودة معها فى أثناء قتلها والدفع بها من شرفة شقتها بمبنى "ستيوارت تاور"، ولكنها لم تتمكن من التحدث عن ما شاهدته لأنها تلقت تهديدا من رجال صفوت الشريف وقالوا لها " لو اتكلمتي عن اللي حصل هتحصلي سعاد".
وعن المعلومات التي أدلى بها السادات في برنامج "واحد من الناس" مع الإعلامي عمرو الليثي، قال السادات إن مصدر هذه المعلومات هو معرفته القديمة بنادية يسري التي روت له تفاصيل ما حدث مع سعاد حسني وحادث قتلها، مؤكدة أن صفوت الشريف متورط في قتلها.
الشاعر أحمد فؤاد نجم، أكد أنه تحدث مع سعاد قبل يومين من وفاتها وقالت له إنها تنوي كتابة مذكراتها التي تحتوى على الكثير من الفضائح لصفوت الشريف، وكان رد نجم "اللى انتى قولتيه ده خطر عليكي وممكن يموتوكي".
"المخابرات المصرية قتلت سعاد لأنها كانت مجندة فيها"، هذا ما أكدته اعتماد خورشيد، زوجة صلاح نصر، رئيس جهاز المخابرات، وأشارت إلى أن سعاد تم تجنيدها وكانت عميلة لصالح جهاز المخابرات، ولأن اعتماد كانت من المقربين لسعاد حسني فكانت تحكى لها عن الضغوط التي تتعرض لها من قبل صفوت الشريف، حيث كان يدفع بها في الفنادق لمقابلة مسئولين كبار للحصول على معلومات منهم، وكانت إذا حصلت على أي أموال أو هدايا كان يتقاسم معها دون رضاها.
أضافت اعتماد: سعاد كلمتني وقالتلي إن هناك شخصا عربيا كان قد عرض عليها مليون جنيه استرليني لشراء مذكراتها، ولذلك قررت أن تكتبها وكانت هتجيب سيرة صفوت بها وتكشف عن فضايحه. تقول اعتماد: نصحتها بعدم كتابة مذكراتها أو حتى التلميح بنيتها في كتابتها وقولتلها "هتتقتلي لو كتبتيها" لكن سعاد قالتلي "ما انتي كتبتي مذكراتك ومتقتلتيش"، وأجبتها بأنني لست مجندة فى المخابرات، لأني كنت زوجة صلاح نصر، رئيس جهاز المخابرات.يروي الدكتور عصام عبد الصمد، أستاذ التخدير المعالج لسعاد: بعد قيام الدكتور وفيق مصطفى بكتابة تقرير لوقف الأموال التي كانت ترسلها رئاسة الوزراء في مصر لعلاج سعاد فى لندن، وكان وقتها وفيق ممارس عام فى المكتب الطبي بلندن، وبالفعل تم وقف علاج سعاد على نفقة الدولة، بعد التقرير الذي كتبه وفيق، وهو ما أثار ضيق سعاد وأحزنها، ولذلك قررت بعدها كتابة مذكراتها ردا على توقف العلاج. أشارت اعتماد خورشيد إلى أن سعاد لا تجيد حرفة الكتابة ولذلك فكرت فى أن تسجل مذكراتها مع صحفي وبعدها يكتب هو المذكرات.
تؤكد اعتماد نقلا عن سعاد حسني أن هذا الصحفي علم بالمعلومات التي تمتلكها سعاد حسني عن صفوت الشريف، ولذلك سرق المذكرات ونادية يسري هى التي سلمته الشرائط التى تم تسجيلها مع سعاد، وقدمها لصفوت الشريف الذي كافأه بمنصب مهم في التليفزيون المصري، بعدها خطط صفوت لقتلها. تجزم اعتماد "سعاد اتقتلت قدام نادية وفي شقتها ورموها من الشباك". تؤكد اعتماد خورشيد، أن نادية يسري كانت هى الأخرى مجندة فى المخابرات المصرية، كما أن مبني "ستيوارت تاور" هو مبني خاص بالمخابرات المصرية، وهو أيضا المبنى نفسه الذي قُتل فيه على شفيق، ووصفي واصف وتم حفظ القضية أيضا وقالوا إنهم انتحروا. جاء اتهام جانجاه لصفوت الشريف على خلفية التحقيق الذي أجري معه في قضية فساد جهاز المخابرات العامة، فبراير سنة 1968 فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وكانت التهمة هي تصوير فنانات مصريات في أوضاع مخلة. وقال الشريف فى تقرير تم الكشف عنه في القضية إن الفنانة "س" كانت مجندة فى المخابرات المصرية"، حيث تمت السيطرة عليها، وكان صفوت وقتها يعمل ضابطا بالمخابرات العامة. تنظر جانجاه للسماء وهي تطلب من الله أن يطيل عمرها لتأخد حق شقيقتها من القتلة قبل أن تموت، "النظام السابق كان يقتل اللى مش عاجبه.. وبيعتبر الناس صراصير". قبل ثورة 25 يناير كان الباطل هو السائد وبعد نجاح الثورة فى القضاء على النظام الفاسد أصبح للمظلومين أمل في رد المظالم ، تختم جانجاه "يارب آخد حق سعاد من صفوت الشريف ورجالته".

موقع زواج


من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
قديم 06-03-2011, 08:06 AM   رقم المشاركة : 4
mostafa4778
عـضو جـديد

mostafa4778





mostafa4778 غير متواجد حالياً

mostafa4778 will become famous soon enough


افتراضي

فعلا كلام يطير العقل داصفوت الشريف لاطلع شريف ولا يعرف حاجة عن الشرف



  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

RSS2 XML
الساعة الآن 03:03 PM.


Powered by vBulletin V3.7.2. Copyright ©2000 - 2017

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 RC 2