مشاكل الأطفال الجزء الثاني
للإشتراك بليالي لبنان على الفيس بوك
لبنان
قديم 05-16-2011, 12:55 PM   رقم المشاركة : 1
theidol
عـضو جـديد

theidol





theidol غير متواجد حالياً

theidol will become famous soon enough


افتراضي مشاكل الأطفال الجزء الثاني

إليكم الجزء الثاني من مشاكل الطفال وبعض حلولها حسب ما يراه بعض المختصين وليس هذه الحلول حلول نهائية ولكنها ربما تساعد في حل بيعضها أو الحد منها
مشكلة العناد والتمرد على الأوامر وعدم الطاعة :

العناد هو عصيان الطفل للأوامر وعدم استجابته لمطالبالكبارفي الوقت الذي ينبغي أن يعمل فيه ، والعناد من اضطرابات السلوكالشائعة ، وقد يحدث لفترة وجيزة أو مرحلة عابرة أو يكون نمطا متواصلا أو صفةثابتة في سلوك وشخصية الطفل.
أسباب مشكلة العناد لدى الطفل :

1-إصرار الوالدين على تنفيذ أوامرهما الغير متناسبةمع الواقع كطلب الأم من الطفل أن يرتدي الملابس الثقيلة مع ان الجو دافئمما يدفع الطفل للعناد كردة فعل .

2-رغبة الطفل في تأكيد ذاته واستقلاليته عن الأسرة خاصة إذا كانت الأسرة لا تنمي ذلك الدافع في نفسه.

3-القسوة فالطفل يرفض اللهجة القاسية ويتقبل الرجاءويلجأ للعناد وكذا عندما يتدخل الوالدين في كل صغيرة وكبيرة في حياتهويقيدانه بالأوامر التي تكون أحيانا غير ضرورية فلا يجد الطفل من مهرب سوىبالعناد.
4- تلبية رغبات الطفل ومطالبه نتيجة العناد تدعم هذا السلوك لديه فيتخذ هذا السلوك لتحقيق اغراضه ورغباته.
ونقترح لعلاج مشكلة العناد مايلي :
1ـ تجنب الإكثار من الأوامر على الطفل وإرغامه علىإطاعتك وكن مرنا في إلقاءك الأوامر فالعناد البسيط يمكن أن نغض الطرف عنهمادام انه لا يسبب ضرر للطفل وخاطب الطفل بدفء وحنان فمثلا : استخدم عباراتيا حبيبي أو يا طفلي العزيز .
2ـ احرص على جذب انتباهه قبل إعطاءه الأوامر.
3ـ تجنب ضربه لأنك ستزيد بذلك من عناده وعليكبالصبر فالتعامل مع الطفل ألعنادي ليس بالأمر السهل إذ يتطلب استخدام الحكمةفي التعامل معه.
4ـ ناقشه وخاطبة كانسان كبير ووضح له النتائج السلبية التي نتجت من أفعاله تلك.
5ـ إذا اشتد عناده الجأ للعاطفة وقل له / إذا كنت تحبني افعل ذلك من اجلي.
6ـ إذا لم يجدي معه العقل ولا العاطفة احرمه من شيءمحبب إليه كالحلوى أو الهدايا وهذا الحرمان يجب ان يكون فورا أي بعد سلوكالطفل للعناد ولا تؤجله .
7ـ وضح له من خلال تعابير وجهك ومن خلال معاملتك انك لن تكلمه حتى يرجع.
مـــــــلاحظة :
عزيزي المربي لاتنس أن الطفل عندما يمر عبر مراحلنموه النفسي انه تظهر لديه علامات العناد وهذا شيء طبيعي يشير إلى مرحلةطبيعية من مراحل النمو وهذه المرحلة تساعد الطفل على الاستقرار واكتشافنفسه وإمكاناته وقدرته على التأثير في الآخرين وتمكنه من تكوين قوة الأنا
فليس كل عناد مرضي أو يستلزم العلاج .
مشكلة الغيرة :
الغيرة هي حالة انفعاليةمركبة من حب التملك وشعورالغضب بسبب وجود عائق مصحوبة بتغيرات فسيولوجية داخلية وخارجية يشعر بهاالطفل عادة عند فقدان الامتيازات التي كان يحصل عليها أو عند ظهور مولودجديد في الأسرة أو عند نجاح طفل آخر في المدرسة في حين كان حظه الفشلوالإخفاق
هذه المشاعر المركبة يرفض الطفل الإفصاح عنها أوالاعتراف بها ويحاول الإخفاء لأن الإظهار أو الإفصاح عنها تزيد من شعورهبالمهانة والتقصير .
أسباب مشكلة الغيرة لدى الطفل :
1-
شعور الطفل بالنقص ومروره بمواقف محبطة : كنقصالجمال أو في الحاجات الاقتصادية من ملابس ونحوه ومرور الطفل بمواقفمحبطة أو فشلة المتكرر ويزداد هذا الشعور ويثبت نتيجة سوء معاملة الوالدينوقسوتهم معه والسخرية من ذلك الفشل .
2-
أنانية الطفل التي تجعله راغبا في حيازة اكبر قدر من عناية الوالدين.
3-
قدوم طفل جديد للأسرة .
5-
ظروف الأسرة الاقتصادية فبعض الأسر دخلهاالاقتصادي منخفض أو شديدة البخل على أبنائها مقارنة بالأسر الأخرى فتنموبذور الغيرة في نفس الطفل نتيجة عدم حصوله على ما يريد من أسرته.
6-
المفاضلة بين الأبناء فبعض الأسر تفضل الذكور على الإناث أو عندما يفضل الصغير على الكبير وهكذا فتنمو الغيرة بين الأبناء.
7-
كثرة المديح للإخوة أو الأصدقاء أمام الطفل وإظهار محاسنهم إمامه.
ولعلاج مشكلة الغيرة عند الطفل نقترح ما يلي :

1
ـ أن نزرع في الطفل ثقته بنفسه وان نشجعه على النجاح وانه عندما يفشل في عمل ما سينجح في عمل آخر.
2
ـ أن نتجنب عقابه أو مقارنته بأصدقائه أو إخوته وإظهار نواحي ضعفه وعجزه فالمقارنة تصنع الغيرة بين الإخوة والأصدقاءوإبعاده عن مواقف المنافسات غير العادلة.

3
ـ أن نعلمه إن هناك فروقا فرديه بين الناس ونضرب له الأمثلة على ذلك.
4
ـ أن نزرع فيه حب المنافسة الشريفة وان الفشل ليس هو نهاية المطاف بل إن الفشل قد يقود إلى النجاح .
5
ـ تشجعيه لأن يعبر عن انفعالاته بشكل متزن .
6
ـ إشعار الطفل بأنه مقبول بما فيه لدى الأسرة وان تفوق الآخرين لا يعني أن ذلك سيقلل من حب الأسرة له أو تزلزل مكانته.
7
ـ إذاقدم للأسرة مولود جديد ولاحظت غيرة ابنك منهفلا تكفه أو تزجره بل دعه يساعدك في العناية بالطفل في أمور هي في حدودطاقته واثني عليه وأشعره بالمسؤولية وراقبه عن بعد دون إن يشعر .ولا تظهراهتمامك بالطفل الجديد وهو يرى ولا تدعه يشعر بأن هذا الطفل قد اخذ حبه منكوكن دائما يقظ لسلوك الطفل وصحح خطأه بلطف ولباقة .
7-
تعويد الطفل منذ الصغر على تجنب الأنانية والفردية والتمركز حول الذات وان له حقوقا وعليه واجبات ونوضح له السلوك الصحيح .
8-
إدماج الطفل في جماعات نشاط وفرق رياضية.
مشكلة الغضب :
الطفل الغاضب هوذلك الطفل الذي يكون كثير الصراخ والبكاءيضرب ويرفس الأرض بقدميه ويصاحب ذلك الصوت المرتفع ويعمد إلى تصليب جسمهعند حمله لغسل يديه أو قدميه وتكسير الأشياء ورميها على الأرض وتكون هذهالتعبيرات عن الغضب بين الثالثة والخامسة تقريبا وبعد الخامسة يكون تعبيرالغضب في صورة لفظية أكثر من كونها فعلية.
أسباب مشكلة الغضب عند الأطفال :

1-
نقد الطفل ولومه وإغاظته أمام الآخرين خاصة أمام منلهم مكانة عنده أو عند من هم في سنه أو تحقيره أو الاستهزاء به أو التعديعلى شيء من ممتلكاته
2-
تكليف الطفل بأداء أعمال فوق إمكاناته ولومه عند التقصير مما يعرضه للإحباط نتيجة تكليفه بما لا يستطيع كتنفيذ الأوامر بسرعة
3-
حرمان الطفل من اهتمام الكبار وحبهم وعطفهم فيكون الغضب كوسيلة للتعبير.
4-
كثرة فرض الأوامر على الطفل واستخدام أساليب المنع والحرمان بكثرة وإلزامه بمعايير سلوكية لا تتفق مع عمره والتدخل في شؤونه
5-
تدليل الطفل وذلك يعود الطفل ان على الآخرين الاستجابة لرغباته دائما ويغضب ان لم يستجيبوا له.
6-
القسوة الشديدة على الطفل وشعوره بظلم المحيطين به من آباء وإخوة
7-
التقليد: فيقلد الطفل احد والديه أو معلميه أو يقلد ما يراه عبر وسائل الإعلام
8-
شعور الطفل بالفشل في حياته إما في المدرسة أو في تكوين العلاقات أو في المنزل.
ولعلاج هذه المشكلة نقترح مايلي :
1
ـ لابد أن يحتفظ الوالدين بهدوئهما أثناء غضب الطفلوإخباره انهما على علم بغضبه و وان من حقه أن يغضب ولكن من الخطأ أن يعبرعن غضبه بهذا الأسلوب ومن ثم إخباره عن الأسلوب الأمثل في التعبير عن غضبه
2
ـ عدم التدخل في كل صغيرة وكبيرة في حياته فمثلا : عندما يتشاجر الطفل مع طفل آخر لايتدخل الوالدين إلا عندما يكون فيه ضررعلى الطفلين أو احدهما
3
ـ الابتعاد عن حرمان الطفل من ممتلكاته الشخصية واستخدامه كعقاب للطفل
4
ـ تجنب مناقشة مشاكله مع غيره على مسمع منه
7
ـ أن يكون الوالدين قدوة للطفل وان لا يغضبان أمام الطفل لأن الطفل ربما يقلد الوالدين أوكلاهما
8
ـالعمل على إشباع حاجاته النفسية وعدم إهماله أو تفضيل احد إخوته عليه
9
ـ البعد عن إثارة الطفل بهدف الضحك عليه أو احتقاره والحط من قيمته
10
ـ أن لاتكثر عليه الأوامر والتعليمات وليكن له استقلاليته
11
ـ أن لا نكلفه بأعمال تفوق طاقته .
12-
إرشاد الطفل للوضوء عندما يغضب والجلوس إن كان واقفا والاضطجاع إن كان جالس
الشجار بين الأبناء
الصراع الذي ينشب بين الأشقاء ليس شرا كله , إذ منخلاله يتعلم الأبناء الدفاع عن أنفسهم والتعبير عن مشاعرهم , لكن إذا تطورالأمر إلى الإيذاء والاعتداء البدني هنا يلزم التدخل من قبل الوالدين .
لماذا يحدث شجار بين الأشقاء
يتطور صراع الأشقاء لعدة أسباب منها
1-
تفضيل احد الوالدين طفل على الآخر قد يولد البغضاء بين الأبناء .
2-
رفض الوالدين سلوك احد الأبناء يظهر من خلال سلوك الآخرين تجاه هذا الابن.
3-
الصراع بين الأبناء في أحيان كثيرة يحاكي الصراع الناشب بين الأبوين.
4-
شعور الأبناء بأن الصراع الناشب بينهم يصرف أنظار الوالدين عن مشاكل أخرى بينهما .


ماذا نفعل ؟

1-
نتجاهل الشجارات التافهة: عندما يكون الطرفينمتكافئان والموضوع تافه لا تتدخل طالما أنه لا يتعرض احد الطرفين للإيذاء لأنفي ذلك تعويد لهما على حل النزاع دون اللجوء للآخرين.
2-
درَب الأبناء على مهارات حل المشكلات: من خلالدعوتهم بعد أن بتوقف الشجار وتدريبهم على تحديد المشكلة وتوليد الحلولواختيار الأنسب منها .
3-
مكافأة الأبناء عند ما يتسامحون فيما بينهم وعند إظهار روح التعاون فيما بينهم .
4-
استخدام الإبعاد المؤقت مع الاثنين: حتى يتعودون ظبط النفس.
5-
تجنب المقارنة: لانه يخلق حالة من الغضب لدى الطفل اتجاه إخوانه .
6-
حاول أن تقضي وقتا بشكل منفرد مع كل طفل .
7-
تذكر أن الشجار بين الأخوة أمر طبيعي

الهروب من حل الواجبات المدرسية

وبالرغم من الجهد الذي تبذله الأم في محاولة أن يبدأابنها أو أبنتها بداية جيدة في عام دراسي جديد. إلا أن الابن يحاول أنيهرب من الواجب بكل الطرق .
مثلاً : قد تحدث معركة بين الابن ووالديه من أجلتأدية واجباته المدرسية . وقد يقوم الطفل بالمجادلة لمدة ساعتين من أجلالقيام بواجباته أو يتفنن في ضياع الوقت بأن يبري القلم مرة كل كلمتين أويشطب الجملة ويعيد كتابتها مرة أخرى أو أن يذهب إلى دورة المياه كل ربعساعة أو أن يخلق الأعذار بأن يطلب الأكل أكثر من مرة ..... كل هذه محاولاتلتضييع الوقت ثم يبكي الطفل وذلك لأن الوقت ضاع وأنه تعب من الكتابة .
وباختصار يفعل كل شيء لكي يهرب من الواجبات المدرسية . هذا النوع من الأطفال تجدهم أيضاً في المدرسة لا يكملون كتابة الدرسويفضلون أن تكتب لهم أمهاتهم واجباتهم رغم أن الأغلبية منهم أذكياء .
هذا التصرف قد يجعلنا نحكم عليهم بالإهمال ولكن هذاالمفهوم خطاء كما يقول علماء النفس فيرون أن الطفل هنا يحتاج إلى مساعدةنفسية وليست مساعدة في حل الواجب .
فالوالدين عندما يرون ابنهم مقصر في حل واجباتهفإنهم فيعتقدون أنه مهمل رغم توفر كل وسائل الراحة له . إلا أن عدمالاهتمام به يعطيه عدم الثقة بنفسه.فينعزل عن أصدقائه أو يغرق في قراءةالكتب أو مشاهدة التليفزيون ويصبح حساساً جداً من مشاكله الصحية ويمكن أنينقلب إلى طفل مشاغب في المدرسة.
العلاج في مثل هذه الحالة
هو أن تعطيه الاهتمام مثل أخوته تماماً وأن تعدلي بينهم.
2.كذلك أعطيه الثقة بنفسه فإذا نجح في عمل في البيت اجعليه يكرره مرة أخرى.
3.عليك أن تهتمي بملابسه وتبدي إعجابك بما يختاره .
4.ولا تلقي العبء وحده بل اجعليه يشعر بالمساعدة.
5.لا تؤنبيه إذا أخطاء في شيء.
6.إذا حصل على درجات عالية عليكِ أ تفتخري به بين أصدقائه.
7.افعلي كل هذا بدون مبالغة في المديح حتى لا يشعر أنه عملية مفتعلة .
8.اختاري له الأصدقاء أصحاب الأخلاق الحسنة والمتفوقين في المدرسة .
9.هذا العلاج يحتاج إلى وقت طويل لكي يتغير الطفل

موقع زواج


من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

RSS2 XML
الساعة الآن 08:44 PM.


Powered by vBulletin V3.7.2. Copyright ©2000 - 2017

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 RC 2