الفلاسفة العرب
للإشتراك بليالي لبنان على الفيس بوك
لبنان
قديم 12-25-2007, 12:04 AM   رقم المشاركة : 1
ah85med
Banned





ah85med غير متواجد حالياً

ah85med will become famous soon enough


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ah85med إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ah85med

افتراضي الفلاسفة العرب

بواسطة الصوغ القياسي-التوليدي، واختبار الحروف الأقرب بياناً في قوالبها عن مقصود النفس ومرامي العقل، طوّع فلاسفة العرب والناقلون قبلهم اللغة العربية تمشياً مع مقتضيات العلوم الدخيلة ومراميها، وبذلك انفتحت أمام الفكر العربي والإسلامي مجالات مستجدة سموا بها إلى ما وراء واقعهم دون الانسلاخ عنه، فتلاقت الآفاق الفكرية مع تلك اللغوية المعبّرة عنها، وتوفرت الوسائل التعبيرية إغناءً للمدلول اللفظي المعبر عن المكنون الذهني والوجداني، إن هذه الملاقحة المخضرمة للمصطلح الفلسفي الجامع بين البدء بالطبع والوليد الوضع، أضفت عليه ميزات فريدة به وأكسبته أبعاداً طبعت معالم الفكر الفلسفي طيلة قرون مازلنا نغرف من منابعها في كتابتنا وتقولنا، ولقد عكست هذه الموسوعة معظم تلك الميزات والأبعاد التي اكتسبها المصطلح الفلسفي وعلى المستويات المعرفية الروحية والطبيعية، وهي بذلك تسهم في الكشف عن حقول المعارف على مستوياتها وأبعادها كافة ليكون لها بالتالي دور في حل المشكلة التي تولدت عند تداخل العلوم وذلك من خلال تحديد الفوارق والمدلولات ضمن إطار المصطلح الواحد والمتعدد الجوانب، في الفلسفة والعلوم الدينية والصوفية والنظرية، فهذا ما ستوقره هذه الموسوعة بعد رصدها الفكر الفلسفي من خلال مصادره الأساسية، دون إسقاط المصطلحات اليونانية الأصل والتي دخلت في العرف الفلسفي العربي، ثم الابتداء بالأعمال الأولى المتمثلة بعطاءات جابر بن حيان والكندي والفارابي مع ما تعكس كتاباتهم من ألفاظ المترجمين وتخريجاتهم، للانتهاء بمقدمة ابن خلدون وتعريفات الجرجاني وفلسفة الطوسي، مروراً برسائل إخوان الصفاء وتحديدات ابن سينا وعالم الغزالي، الكلامي الفلسفي، إضافة إلى المغاربة الذين احيوا دور العقل في مجالات المعرفة أمثال ابن باجة وابن طفيل وابن رشد، وبذلك تم فسح المجال واسعاً أمام الباحث لتحديد مضمون كل مصطلح مسنداً إلى صاحبه أصلا وفروعاً، وذلك سهل عليه مهمة التدقيق في دور المصطلح الفلسفي ضمن مجالات الفكر العربي وعلومه، وسيمكنه أيضاً الوقوف على المخترع من الألفاظ المشتقة والموضوعة على قياس اللسان العربي-السامي وجاءت منهجية تحقيق الموسوعة على الشكل التالي، أولاً: تنظيم مضامين المصطلحات حيث تمّ اختيار الموضوعات الرئيسة الجلية والتي تفي بتعريف المصطلح وبيان أبعاده، وأسقطت تلك الغامضة التي اكتنفها اللبس وبدت ثانوية في المؤلفات والمصادر الفلسفية المعتمدة، وجعل التعريف مستقلاً متماسكاً بحد ذاته، وحصر بعض التعريفات بمعنى مفيد منعاً للتطويل واستيفاء تفريعات المصطلح الواحد، وإبراز معظم التعريفات المستجدة عند فلاسفة العرب، والتي لم يشر إليها عند اليونانيين القدماء، ثانيا نظم المصطلحات في الموسوعة وترتيبها حيث جرى ترتيب المصطلحات بحسب اللفظ دون العودة إلى الجزر، مع مراعاة وضع الجزور ومشتقاتها في الفهارس، وقد اعتمد إرفاق كل جملة بإشارة إلى الفيلسوف والكتاب مرمزين، ثالثاً المصادر وفقاً لتسلسلها، رابعاً: أسماء الفلاسفة وفقاً لتدرجهم زمنياً بحسب عام الوفاة، خامساً لائحة للرموز المستعملة.



من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

RSS2 XML
الساعة الآن 09:43 AM.


Powered by vBulletin V3.7.2. Copyright ©2000 - 2014

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 RC 2