مشاعر من عاشق مجروح
للإشتراك بليالي لبنان على الفيس بوك
لبنان
قديم 01-12-2008, 11:53 PM   رقم المشاركة : 1
memo_707
{عضو نشيط}
 
الصورة الرمزية memo_707





memo_707 غير متواجد حالياً

memo_707 will become famous soon enough


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى memo_707

Thumbs up مشاعر من عاشق مجروح

وداع......

أُودع و أيُ وداع ٍ يليق بك ( أُودع ) بـ ( حرقة ) ترثي ( الوفاء ) ترثي ( الصدق ) و ترثي ( العطـاء )
ترثي كُل معاني ( الأخلاق ) و ( الأصالة ) ترثي كُل مُسميات ( الحُب ) و الإخاء
أُودع و في ( عينيّ ) دموعا ً ( جامدة ) من أثـر الأمس ( أذابها ) مُر ( وداعك )

أُودع و أشعُر بأنّ كلَّ ( رُكن ٍ ) من أركان هذا المُنتدى ( تُودعك ) قبلي تسُافر بـ ( أحلامها ) بعيدا ً تترقُب عودتك
قبل حتى ( رحيلك ) أُودع و في ( قلبي ) لك مشاعر ( الأخ ) الذي ( إحتار ) في ( موقف وداعك ) يبكي بـ ( نبرة الفرح ) في مُكتسب ( إنسان ) كان للشهامة ( عنوان ) و يفرح بـ ( نبرة الحزن ) بـ ( وُعود ) الأمل حيث ُ ( أفراح ) العودة من جديد ( يراها ) كُلّ يومـ مثل ( بزوغ ) الفجر

أُودع ُ بـ ( إبتسامة ) الرضا التي ( تُطلقها ) كُلمّا أنجزنا سويا ً ( عملا ً ) من أجل ( القنّاص )
أُودعُ بـ ( مُشاغبات ) الردود و ( العناوين ) و حُروف ( الحُب ) لـ ياسر القحطـاني
أُودعُ بـ ( رسائل ) المودّه و الصداقه الحميمه التي تُكتب كُلمّا حضر ( الضيق ) عند صاحبك
أودُع و أنا لست ُ ( أُودع ُ ) إسمك و حروفك و كتاباتك

أودُع لأُودعك ( أخي ) الذي لم تلدهُ أمّي !!
أُودعك لـ ( أقول ) أنّ القدر كان جميلا ً عندما جعلني ألتقي بك
أُودعك بـ ( أمل ) أن يجمعني بك ذاك القدر الجميل ثانية ً
و سيُردد ُ حينها نحبّك يا هلال و زوايا هذا المُنتدى /

............................



براءه ......

طفلة ( تُواسي ) غيرها ممّن كان وقعُ ( الزمنُ ) قاسيا ً عليهم ( تُداهم ) أحضان أُختها ( الجميله )
تبتسم في عبس ( وجه ) السنين ترى ( الحياة ) بـ ( عيُون ) الفرح لا ( يُمكن ) أن تتصور أنّ وجهها ( الدائري ) الجميل يستحق لبس ثياب ( الحزن ) ترى في كُل ( نظرة ٍ ) إليها أيام العيـد و ( ربيع ) الفصُول

قدمتُ ( إليها ) جُزءا ً من ( أيامي ) السعيده القليله بعد أن ( غُيبت ) بسمتها فـ بسمة ً تُرسم على شفاتها تجعلك ( كريما ً ) حتى و أنت تُهدي ( بياض ) أيامك لـ يسُود ( سواد أيامها ) البريئه ..
و عادت ( الإبتسامه ) لـ تحكي لها ما حدث في غيابها تفتحُ لها أحضانها قائلة ً /

............................



غُربه و ذكرى......

بـ ( لهفة الماضي ) و حنين ( ذكريات ) الطفوله ينقسم ( الزمن ) حيرة ً بين ( مودّع ٍ ) و ( مُشتاق ) ليكبُر و يغترب ( المواطن ) بـ ( شوقه ) يُهاجر يطوي صفحـة ( ذكريات المدينه ) لـ يُقلّب أوراق ( الجروح ) يربط بينها ( وصلا ً ) لم تُسعفه فيها ( خطواته ) ليسير على دروب ( الحياة ) سعادة ً لـ ( يتأنّى ) بـ ( تمنّي ) العودة بـ ( حرقه ) تُجبره على ( التسيُد ) بين ذاك ( قد ظُلم ) و ذاك ( قد جُرِح ) يُنصف و يُداوي به ( ألم ) الإغتراب بـ ( أمل ) العودة ( يُزيف ) الحقائق من حوله ( وفاءا ً ) و يندم على إغترابه ( جُرأة ً ) يُردد بـ صوته ِ ( همسا ً ) و يصدح به ( صدى ) حرمانه ( رفيقا ً ) يكتُب بـ ( حروف ٍ منثوره ) يتغنّى بها شوقا ً يُجبر ( همسه ) على ( شاعرية ) العُمر ( الفائت ) يُترجم كل ما ورد في طيّات ( زمن ) الحُب ( وردا ً ) قد سقاهُ الزمن ُ ( حُزنا ً ) لـ ( يزهى ) به ( القدرُ ) طفلا ً قد ( فارق ) الحياة ( وهماً )
لـ ( تبقى ) سنينه ما دون ( الورود ) حقيقة ً و عِبرةً لـ ( أشواك ) زُرعت في ( عُمر الشباب ) فـ ( يكتُب ) إحساسه ( ماضيا ً ) يصفُ به المدينه و الورود و الطفوله و أيام ٍ عبرت إلى ( موانيء ) قريبـه يتباهى بها ( ذكرى ) و يُمنّي بها ( الحاضر ) لعّل و عسى رسالة ( غُلفت ) بـ ( عطرها ) تُسعف ( باقي أيام العُمر ) من ( مغبه جراحها )

حينها ( يُصبح ) الحديث مُشوقا ً و ( الذكرى ) في حُلة ِ ( العيد ) يُردد صوته الماضي بـ ( همس ) و تصدح به صدى ( الذكرى ) قائلة ً /

............................



شـُوق.......

عيون ( حزينه ) قد جال فيها ( الدمع ُ ) و صال ( تنتظر ) بـ ( شـوق ) عودة ( شـوق )
أصبح صاحبها كـ ( المجنون ) الذي يرى ( السراب ) أقرب إليه من ( أهدابه ) للـ العيون
تلك العيون التي ( تعرف ُ ) حقيقه ( العودة ) فقـد ( آلمها ) مُر ( الإنتظار ) الزائف

و أنهكها سير الدروب ( الخاليه ) و تفنّنت بـ ( رسم ) أجمل ِ المعاني على ( أُمنيات ) زيف الإنتظار و خُلو الدروب
تبتهج بـ ( الماضي ) فقط على ( أسوار ) الذكرى تغزو بـ ( سِلم ) بياض ( أوراق الماضي ) لـ تدنو من ( حاضره )
المُر ( تُواسي ) و ( تكتُب ) بـ ( حروف بيضاء ) كـ بياض تلك الأوراق
:


............................



المدينـه
......

هي مدينتي قادني إليها ( الحُب ) ذاك الحُب الذي قادني إلى ( شـوق ) رؤيتها كُلمّا ( أجبرني ) القدر على الإبتعـاد
علمنّي ( هدوءها ) أن أسمع جميع ( الأصوات ) همسا ً و علمنّي ( مساؤها ) أنّ أُمنيات ( العالم ) تُجمع على ( إستمراره ) لـ ( يبقى ) مصير ( فجرها الجميل ) مُعلقا ً لـ ( حين ) طي صفحة ( المساء ) بـ ( عذوبة ) تُشبه ( عذوبة ) منظر ( غروب الشمس ) الذي ( سوّغ ) لي و لـ غيري ( عشق ) تلك البدايه

علمنّي ( بحرها ) كيف ( أُرتب ) أوراقي لأحكي ( مشهد ) مده ِ و جزره أخذني لـ ( عالمه ) حيث ُ ( شوق ) الرؤيا يتجدّد مع كُل ( نسمة ) هواء ( تمُر ) تسري بـ ( أعيُني ) طيف يزُورني ( يُلاطفني ) يُعيد لي ( الذكرى ) و يُنعش بي ( الآمال ) لـ ( أسترجع ) منظر ( مدينتي ) تُصافح ( شوقا ً ) كفّي و أرُد لها الدين بـ ( شـوق ) آمل ( النوم ) صحوا ً لـ ( أحلُم ) فقط بـ ( صوتها ) يهمس بإذني مُرددا ً :


............................



صورة و برواز ......

كما لي أن ( أتفنن ) و أرى نفسي ( مُتقنا ً ) لذلك كلمّا كتبت عن ( الماضي )
لم أكُن أعشق أن أُصوّر كل ما حولي ( فنّاً ) و لكن هي ( تأثيرات ) أجبرتني على ( المُضي ) نحو ( الجنون )
و جعلتني ( أُشاهد ) كُل شيء ( عاديا ً ) من حولي لأول ( نظرة ) آثرتُ إعادة ُ( الكرّه ) عند الشروق و الغروب و عند ( مد ) البحر و جزره لرُبما ( شاء ) القدر أن أرى ( أجمله ) في عيون ما أكتُب و في عيون ما ( أصُور )
و حتى عندما ( إستفقت ُ ) من ( حُلمي المجنون ) لم أرى من ( شوق ) إلا الطيُوف

و كأنّ ( المدينه ) أبت أن ( تزُف ) إلي بشائر ( الذكرى ) و تحقيق ( الحُلم )
و جعلت ُ ( أكُرر ) النظر إلى تلك ( الصُور ) و سأُعيد ( النظُر ) إليها كُلمّا ( زارتني ) طيُوف الماضي
لعلّ ( القدر ) يحمُل لي ( البُشرى ) و أجُد ( الصدى ) لـ صوتي ( المُتْعَب )

و حينها سأكتُب موضوعي الأخيـر على ( أنغام ) صوت الوداع مُردداً لي ( إحساسي ) بالسعاده قائلا ً /


............................



وفاء

رُبما كان ( وفائي ) مُقصرا ً لا ( يُترجم ) كل إحساسي و رُبما كانت ( أشواقي ) للذكريـات ليست ( الحقيقيه ) التي وُلدت و نشأت و ظلّت تُلازمني دائما ً تُجبرني على ( الحديث ) و ( البوح ) لكُل من كان ( يرى ) و ( يقرأ ) و يشعُر بـ ( قصة ٍ ) حدّدت ( ملامح ) الحياة بالنسبة إلي قصـة ( أثرت ) معاني ( الحُب ) في قلبي و ( أسرت ) كُل ( حروف ) الحرمـان تحدثت بُلغه ( الفُراق ) بكـت ( الأطلال ) التي ( ملّ ) صاحبها يترقّب ( لحظة اللُقيا ) على أسوارها لا يتأمل ُ ( رد ) الشوق و لا ينتظُر ( جواب ) الحنين لـ ( شوق ) الماضي لا يندُب ( حظّه ) و لا يذرف ( دموعه ) حسرة ً على ( النسيان ) و إنمّا ( يصنع ) لحظات الفرح متأملا ً أنّه لرُبما كان ( شوق ) الذكريات
( حاضراً ) في ( شجون ) حديثه و في ( غمرة ) أشواقه التي تزداد يوما ً بعد يوم

أُقدم لـ ( ذكرياتي ) و لـ ( شوق ) إعتـذاري إن كان ( ذاك ) الحديث ( سلب ) منّي ( حاضري )
الحاضر الذي آثر ( الماضي ) بـ ( حروف ) إسمك و جعلني أعُود لـ ( الذكرى ) أنطُق مع كل ( حرف ) أكتبه ( شـوق )
و أُسمع كُل ( كلماتي ) العالم و بـ ( صدى ) نغم آهات أُردد عبارات ( جروح ) الحاضر


ليعيش ( الحلم ُ ) دائما ً على تلك ( الذكريات )
أملا ً بـ ( صوت ) شوق يُردد على مسامعي :


............................



نسيان و دمُوع
أستشعُر ( الإحساس ) العميق الذي يؤهلني لـ ( دواعي النسيـان )
عندما صدح صوت ( الطرب الأصيل ) بـ /

" ببكي عليه أيام لحد ما أنسـاه "
أعترف بأنّ ذاك ( الصوت ) قادني لـ ( الجزم ) بـ وصولي لـ ( مرحلة النسيان ) بعد أن ( يُجبرني ) مُر الواقع آنذاك على ( ذرف ) دمُوع الوداع ..
و لكن تفاجئتُ بأنّ ( الأيام ) قد ( بكتني ) قبل أن أبكيها
فـ ( أجبرني ) النسيان على ( الإبتعاد ) و السفر مع ( الذكريات ) أُجدِّدُ لها ( العهـد )
فأمسحُ بها ( بُكاء ) تلك الأيامـ التي لو خُيّر لها ( لحظة ) حزن لإختـارت ( شـوق ) المسـافه بين كاتب السُطـور و الفرح
!!



من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
قديم 01-14-2008, 12:55 PM   رقم المشاركة : 3
silence_scream
::عضو نشيط::
 
الصورة الرمزية silence_scream






silence_scream غير متواجد حالياً

silence_scream will become famous soon enough


افتراضي

إبداعـــــــــــــــــاتك لا تسعنـــي علــى وصفــك

ولكـــن أتمنـــى بـأن لا تـــرى الحــزن أو تواجــه موقف يغمــره الوداع



أرجـــــــو منك قبـــــــول خااااااااااااااااااااااااااااااااااالص تحياتــــــــــي لك



من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
قديم 01-15-2008, 11:02 PM   رقم المشاركة : 4
memo_707
{عضو نشيط}
 
الصورة الرمزية memo_707





memo_707 غير متواجد حالياً

memo_707 will become famous soon enough


إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى memo_707

افتراضي

الف شكر لايسعني ان اقول سوى شكرا على الاهتمام الذي يحفزني على تقديم الافضل



من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

RSS2 XML
الساعة الآن 05:16 AM.


Powered by vBulletin V3.7.2. Copyright ©2000 - 2014

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 RC 2