اعتراف اسرائيلي رسمي بالهزيمة
للإشتراك بليالي لبنان على الفيس بوك
لبنان

العودة   منتديات ليالي لبنان > أقسام المنتدى العامة > أخبار

Find Love Today

اعتراف اسرائيلي رسمي بالهزيمة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-31-2008, 09:45 PM   رقم المشاركة : 1
khreiss
|:.عـضو سوبر مـميز..:|
 
الصورة الرمزية khreiss






khreiss غير متواجد حالياً

khreiss will become famous soon enough


إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى khreiss إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى khreiss إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى khreiss إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى khreiss

Exclamation اعتراف اسرائيلي رسمي بالهزيمة

القدس العربي اللندنية
عبد الباري عطوان

النقطة الاهم في تقرير لجنة التحقيق الاسرائيلية حول حرب لبنان الاخيرة، هي الاعتراف، ودون اي لف او دوران، بان هذه الحرب شكلت اخفاقا كبيرا وخطيرا ولم تحقق من ورائها الحكومة الاسرائيلية اي مكاسب او انجازات.
هذا الاعتراف الصريح بالهزيمة، ومن قبل لجنة يرأسها القاضي (فينوغراد) وتضم في عضويتها خبراء عسكريين وامنيين، ونوابا، هو الرد علي الكثيرين، ومن العرب للأسف، كتابا ومسؤولين، الذين حاولوا التقليل من الانتصار الكبير الذي حققه رجال المقاومة التابعون لحزب الله عندما صمدوا لاكثر من اربعة وثلاثين يوما في وجه الجيش الاقوي في المنطقة، واستطاعوا ان يلحقوا خسائر كبيرة في صفوفه.
الكراهية العمياء للمقاومة الاسلامية، حجبت الحقائق عمدا عن الكثير من الكتاب و المحللين لدرجة الانحياز الي اسرائيل، والسخرية من انجاز عظيم لم تحقق مثله الأمة منذ قيام هذه الدولة علي ارض فلسطين قبل ستين عاما.
تقرير فينوغراد هذا تحدث عن الاخفاقات العسكرية، ولكنه لم يتحدث عن الآثار المدمرة، النفسية منها علي وجه الخصوص، علي المجتمع الاسرائيلي، فهذه هي المرة الاولي، ومنذ ستين عاما تنهمر الصواريخ بالآلاف (اربعة آلاف صاروخ في المجموع) علي المستوطنات والمدن في شمال فلسطين، في حيفا وطبرية وصفد والحولة، وتدفع اكثر من مليون اسرائيلي الي الهروب جنوبا للنجاة بأرواحهم.
انتصاران حققهما العرب في العامين الماضيين، الاول في جنوب لبنان، والثاني في غزة جنوب فلسطين، خففا من ضخامة الرصيد الكبير من هزائم النظام الرسمي العربي، وعززا من امكانية قلب معادلات القوة التي كانت تميل دائما لمصلحة الاسرائيليين.
انتصار لبنان انهي مرحلة كانت تدخل فيها الجيوش الاسرائيلية في اراضي العرب، وتلحق بهم هزائم قاصمة وسريعة في ايام معدودة، وانتصار غزة اثبت ان الارادة الشعبية اقوي من الحصار والصمت العربي الرسمي، اثبت ان هذه الارادة لا تقهر، وان من استطاع التفوق علي جوعه وقهره بتحطيم الحواجز في رفح، يستطيع في يوم ما، ولعله قريب، ان يقتحم حاجز ايريز والمستوطنات، والجدار العنصري، وكل رموز الاحتلال غير الشرعية علي الاراضي الفلسطينية.
المشكلة التي نواجهها هذه الايام تتلخص في ان مؤشرات الضعف وبداية الهزائم الاسرائيلية لا يقابلها صعود في مؤشرات القوة العربية، فما زالت الانظمة العربية مستكينة مستسلمة، ترضخ للاملاءات الامريكية، وتحرص علي عدم اغضاب الدولة الاسرائيلية.
ہپہپہ
الدول المحترمة ذات السيادة تستفيد من انتصاراتها، وتعرف كيف توظف هزائم الاعداء لتحقيق مكاسب سياسية، وتغيير معادلات، بل واتفاقات اقليمية، الا دولنا العربية، فقد عجزت عجزا تاما عن الاستفادة من انتصار المقاومة في جنوب لبنان، والاخطر من ذلك كانت الذراع الاعلامية للتقليل من حجم هذا الانتصار وتشويهه في اطار استراتيجية مدروسة بعناية تهدف الي تهشيم المقاومة بكل اشكالها، سواء كانت شيعية في لبنان، او سنية في فلسطين.
النظام الرسمي العربي اعاد استنساخ مبادرة السلام العربية في صيغتها القديمة، ومستجديا المسؤولين الاسرائيليين قبولها، وارسل الموفدين عن الجامعة العربية الي القدس المحتلة كرسل سلام تحت ذريعة شرحها، بينما الحقيقة كانت خطوة تطبيعية جاءت استجابة لشروط ايهود اولمرت رئيس الوزراء الاسرائيلي، وتأكدت هذه الخطوة في الذهاب الي مؤتمر انابوليس الذي دعا الي عقده الرئيس الامريكي جورج بوش بعد اسقاط كل الشروط العربية الواحد تلو الآخر.
حكومة اولمرت ربما تكون قد نجت من الاستقالة، ولكن الزلزال الذي احدثته الهزيمة في لبنان في المجتمع الاسرائيلي ستبقي آثاره مستمرة لعقود طويلة، هذا اذا استمرت اسرائيل علي صورتها الحالية، فالاحتفال بالذكري الستين لقيام اسرائيل، الذي ستنطلق فعالياته بعد اشهر من الآن، سيكون ممزوجا بالمرارة والخوف والقلق، فالجيش الاسرائيلي الذي لا يقهر، لم يعد كذلك، والجندي الاسرائيلي الذي كان فخر المؤسسة العسكرية الاسرائيلية هرب من غزة مكسورا، وتعرض للإذلال في لبنان مرتين، في الاولي عندما انسحب في عام الفين معترفا بعدم جدوي بقائه في الحزام الامني ، وفي الثانية عندما عجز عن التقدم كيلومترات معدودة في جنوب لبنان وانهاء المقاومة بالتالي.
ہپہپہ
حروب اسرائيل لم تعد ضد جيوش عربية تمثل انظمة ديكتاتورية قمعية فاسدة، تنفق مئات المليارات في صفقات اسلحة من اجل العمولات ولإنقاذ الصناعة العسكرية والاقتصاديات الغربية من الانهيار، وهذه هي نقطة التحول الرئيسية التي طرأت علي المنطقة، وكان من ابرز ثمارها تحطيم اسطورة دبابات الميركافا الاسرائيلية.
امن اسرائيل بات مهددا للمرة الاولي منذ قيامها قبل ستين عاما، والجيش الاسطوري لم يعد ضمانة لتحقيقه، ولا كل الممارسات الاخري من احتلال واستيطان وعقوبات جماعية، امن اسرائيل لا يمكن ان يتحقق الا بالسلام الحقيقي، وللأسف لا نري اي ارهاصات تنبيء به في وقتنا الحاضر.
هذا الاعتراف الكبير بالهزيمة يجعلنا نضع ايدينا علي قلوبنا، ونحن نري تعاظم المؤامرات علي المقاومة في لبنان، والمحاولات الدؤوبة لجرها الي مصيدة حروب اهلية استنزافية فما حدث اخيرا من اطلاق نار علي المتظاهرين في الضاحية الجنوبية هو أحد فصول هذه المؤامرات.
نخشي ان يستخدم لبنان كمصيدة لتوريط المقاومة في حرب جديدة، تكون الذريعة للهجوم الامريكي ـ الاسرائيلي علي ايران وسورية، بالطريقة نفسها التي استخدمت فيها الكويت، وربما بحسن نية، من اجل اصطياد العراق، وافراغ معاني صموده في الحرب مع ايران، وتدمير قدراته العسكرية.
اسرائيل اليوم، وبعد هزيمتي لبنان وغزة، مع الفارق طبعا، هي غير اسرائيل قبلهما، وقد تحتفل في ايار (مايو) القادم بالذكري الستين لتأسيسها علي حساب الكرامة العربية والاسلامية في فلسطين، ولكننا نشك في انها ستحتفل بمئة عام علي قيامها اذا استمرت علي النهج نفسه، نهج الغطرسة والاستكبار والعقوبات الجماعية واحتلال ارض الغير.
موقع زواج


من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
قديم 01-31-2008, 10:00 PM   رقم المشاركة : 2
khreiss
|:.عـضو سوبر مـميز..:|
 
الصورة الرمزية khreiss






khreiss غير متواجد حالياً

khreiss will become famous soon enough


إرسال رسالة عبر مراسل ICQ إلى khreiss إرسال رسالة عبر مراسل AIM إلى khreiss إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى khreiss إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى khreiss

Exclamation

اولا تحية كبيرة جدا من قلب الجنوب اللبناني الى الكاتب الكبير عبد الباريء عطوان الذي كان دائما وما زال وسيبقى سند وحرا بقلمه الذي لا يكتب الا الحق مقوما عربيا واسلاميا اصيلا . انا لا اريد ان اتكلم في الانتصار لمن والهزيمة لمن لان العدو بنفسه اعترف بالهزيمة . لكن اريد ان اسال سؤالا خطيرا جدا ويهدد امتنا العربية والاسلامية وهو : هل هي صدفة ان نجد علامات الانحباط والهزيمة على وجوه الصهاينة هي نفس العلامات على وجوه بعض اللبنانيين او المتلبننين ؟ وعلى وجو بعض العرب او المستعربين؟ هي هي من دواعي الصدفة ان يحزن بعض اللبنانيين (المتلبننين) كما يحزن الصهاينة كلما قدمت المقاومة انجازا او انتصارا ؟؟ هل هي من دواعي الصدفة ان يفرح بعض اللبنانيين(المتلبننين) كما يفرح الصهاينة كلما سقط شهيد لدى المقاومة او بريء ؟؟؟ ان اي حر وشريف يريد الاجابة الصريحة والحقيقية هو ان ينظر الى ما حصل الاحد الماضي في كنيسة مارمخايل ومن قام بقتل اللبنانيين لان ذنبهم الوحيد هم مقاومين او من جمهور المقاومة وانا هنا لا اتهم الجيش اللبناني الشريف لانه جزء من الانتصار . الحل مش لغز , الحل بسيط ومعروف اذا كان لديكم قدرة التفكير



من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
قديم 06-15-2008, 06:48 PM   رقم المشاركة : 3
Basem_hassan
عـضو جـديد

Basem_hassan





Basem_hassan غير متواجد حالياً

Basem_hassan will become famous soon enough


افتراضي

اللهم دمر اليهود ومن والاهم



  رد مع اقتباس
قديم 06-15-2008, 07:04 PM   رقم المشاركة : 4
ابوعرب11
عـضو جـديد

ابوعرب11
 
الصورة الرمزية ابوعرب11





ابوعرب11 غير متواجد حالياً

ابوعرب11 will become famous soon enough


افتراضي

لعن الله اسرائيل



من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

RSS2 XML
الساعة الآن 12:06 PM.


Powered by vBulletin V3.7.2. Copyright ©2000 - 2017

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 RC 2