صور من مقتل المغنيه التونسيه ذكرى
للإشتراك بليالي لبنان على الفيس بوك
لبنان
قديم 04-08-2008, 05:08 PM   رقم المشاركة : 1
جيلنار
عـضو جـديد





جيلنار غير متواجد حالياً

جيلنار will become famous soon enough


افتراضي صور من مقتل المغنيه التونسيه ذكرى









شهد شارع حسن مظهر في حي الزمالك القاهري الأرستقراطي مجزرة بشعة أودت بحياة أربعة أشخاص منهم الفنانة التونسية ذكرى، وزوجها رجل الأعمال أيمن عوني صادق السويدي، ومدير أعماله، ومديرة أعمال زوجته الفنانة، حيث تبين لاحقاً أن زوج الفنانة ذكرى هو من قام بقتل الثلاثة ثم انتحر بأن صوب المسدس داخل فمه وأطلق الرصاص.
وقال مصدر أمني مصري إن زوج الفنانه ذكرى حمد الدالي كان في حالة سكر لدى عودته الى المنزل في ساعه مبكره من صباح اليوم وعندها حدثت مشاده عنيفه بينه وبين زوجته الفنانه ذكرى ومدير اعماله عمر حسن صبري الخولي، قام على اثرها الزوج بإطلاق الرصاص عليهم.
وتبين من المعاينات الاوليه التي أجرتها الشرطة أن الفنانه ذكرى اصيبت بطلقات ناريه بمنطقة الصدر والقلب والبطن، وعمر حسن الخولي بطلقات فى القلب والصدر، كما اصيبت خديجه صلاح الدين حافظ بطلقات فى الصدر والقلب، أما الزوج ـ القاتل ـ رجل الاعمال أيمن السويدى فقد وجد مصابا بطلقات ناريه بمنطقة الرأس والفم، ووجدت الجثث الأربع في بهو المنزل مرتدين ملابسهم كامله.
وأفادت عامله فى المنزل انها سمعت طلقات ناريه عقب المشاجرة، ولدى خروجها وجدت الجميع وقد لقوا مصرعهم.
وانتقل الى مكان الحادث اجهزة البحث الجنائي والمعمل الجنائي واخطرت النيابه العامه لمباشرة التحقيق.
والفنانة ذكرى من أكثر الأصوات التونسية الموجودة في الساحة تميزاً، وتعد من أنشط الفنانات التونسيات استطاعت أن تنطلق من القاهرة وأصبحت علماً فيها، فحينما وجدت التقدم والتطور في المنطقة الخليجية اتجهت إلى الخليج وهي ما بين القاهرة ودبي أبدعت فناً مرهفاً وقدمت أروع ما لديها.
وخلال مسيرتها القصيرة شدت ذكرى الأغنية المصرية والخليجية، وتعاملت في أكثر من عمل مع كلمات الشاعر السعودي الأمير تركي بن عبد الرحمن و تعاملت مع الملحن طارق محمد و مع الفنان الراحل الكبير طلال مداح الذي شاركها في أغنية بعنوان (ابتعد عني ما احبك وش تبي بي) وعادت في ألبومها الجديد الذي يتكون من (12) أغنية بالإضافة إلى الأغاني التعاطفية الناعمة مثل الجرح السافر , المدينة والغريب, وغيرها من الأغاني الناجحة.
وتعرضت ذكرى لأزمة وصلت إلى حد إهدار دمها العام قبل الماضي بعد ما قالته في مؤتمر صحافي (خلال مشاركتها في مهرجان الدوحة الثالث للأغنية) عندما اتهمت بتشبيه نفسها بالرسول والزوبعة التي أثارها ذلك الموضوع.
وبرر القائمون على المهرجان الأمر حينئذ بأن ذكرى أوضحت في حديثها أنها لا تقصد التشبيه وإنما عمدت إلى أن كل من يقدم رسالة سوف يحارب حتى وإن كان على حق أي إن المعني تشبيه العداوات وليس الرسالة أو مضمونها، ومؤكدين أن ذكرى ربما أخطأت حين ضربت مثلاً لا يتناسب مع الفن.



جثمان ذكرى
فقدت ساحة الغناء العربي بمقتل المطربة التونسية ذكرى الدالي (38 عاما) صوتا مميزا امتلك خامة نادرة لم تتح امامه فرصة كافية لاثبات خصوصيته، كما يرى منتجون ونقاد تابعوا اعمالها.
وقتلت ذكرى امس الجمعة في شقتها في الزمالك، بوسط القاهرة، برصاص اطلقه عليها زوجها ايمن السويدي قبل ان ينتحر اثر شجار حاد بينهما، كما نقلت الشرطة عن عاملين في المنزل دون توضيح سبب الشجار.
وقتل في الحادثة نفسها مدير اعمال الزوج عمرو حسن صبري الخولي وزوجته خديجة صلاح الدين التي كانت تدير اعمال ذكرى. والقتيل نجل مدير مكتب الرئيس المصري الراحل انور السادات.
واصيبت الفنانة التونسية بخمس عشرة رصاصة اطلقت من رشاش الماني من نوع هكلر.
وقال مقربون من الزوجين ان الخلافات بينهما قد تكون ناشئة عن رغبة السويدي في الانتقال للعيش مع زوجته بصورة دائمة، وانها كانت ترفض ذلك.
الا ان مصادر امنية اعادت الخلافات على ضؤ اقوال خادمة ذكرى الى غيرة الزوج الشديدة وشكوكه في سلوكها.
لكن الملحن هاني مهنا الذي اكتشف الفنانة ذكرى وكان وراء اقامتها في مصر نفى هذه الاتهامات مؤكدا ان ايمن احب ذكرى بطريقة جنونية وصلت به لدرجة الغيرة العمياء وكان يريدها ان تنظم اعمالها بطريقة مغايرة بحيث تقوم بتسجيلاتها الغنائية صباحا.
واضاف ان السويدي كان يريد ان يمنعها من السفر للمشاركة في المهرجانات والاحتفالات القومية لبعض الدول العربية.
وتابع ان عملية القتل وقعت فجر الجمعة خلال شجار حول تنظيم اعمال ذكرى بعد قضاء القتلى الاربعة سهرة في الخارج مع الفنانة كوثر الرمثي.
واضاف ان زوج الفنانة حاول ان يفرض رأيه عليها وكان قد ناقشني بهذا الموقف قبل شهر رمضان واخبرته حينها ان ذلك لا يمكن تحقيقه ويبدو ان الحوار اشتد بين الاربعة فطلب ايمن من كوثر مغادرة الشقة وسمعت بعد مغادرتها اطلاق الرصاص.
وقال مهنا ان ذكرى ماتت شهيدة الحب.
ومن جهته، قال الناقد امجد مصطفى ان الساحة الغنائية العربية فقدت برحيل ذكرى المأسوي صوتا له قدرات خاصة يصعب ايجاد خامة ومساحة صوت موازية له في العالم العربي.
وتابع انها كانت من اهم الاصوات التي ظهرت خلال الاعوام العشرة الماضية وكان يعلق عليها كبار الملحنين امالا عريضة لاثراء الطرب العربي لما تمتلكه من مواصفات عبرت عنها بالغناء باكثر من لهجة عربية اصيلة.
ويصف هاني مهنا لقاءه الاول مع ذكرى بقوله، كنت سمعتها لاول مرة سنة 1987. واول تعاملنا الفني بدا عندما حضرت الى مصر في 1992 .
وقال مهنا انتشرت خلال السنوات العشر الاخيرة في العالم العربي بدءا من قيامها بالغناء الوطني في ليبيا الى جانب اضافتها للحياة الفنية حيث وضعت اسلوبا خاصا بها بحنجرة خاصة.
وانتج مهنا لذكرى شريطين من الحانه وآخرين هما وحياتي عندك، ومش كل حب واسهر مع سيرتك في عامي 1994 و1995.
وبدوره، قال المطرب علي الحجار كانت لديها ملامح فنية متميزة من حيث قوة الصوت وندرته واحساسها القوي وكانت ميزتها الرئيسية تعاملها الجيد مع الاخرين وعدم مس احد بسوء.

صور المنزل التي كانت تسكنه

بداية النهاية
كانت بداية السيناريو الوحشي لهذه المذبحة عندما إنتصف ليل الجمعة وهو موعد بداية السهر والأستمتاع وأحيانا الصخب لوسط الفنانين ورجال الأعمال‏..‏ عندما اصطحب أمين عوني صادق السويدي زوجته المطربة التونسية ـ ذكري ـ التي اصبحت زوجته رسميا بحكم قضائي صدر منذ أسبوعين بناء علي طلب السويدي الذي كان قد تزوجها بعقد زواج عرفي في‏23‏ أغسطس الماضي‏,‏ أصطحبها في سهرة سويا في مح ـ يدعي ـ بلوز الذي اشتراه السويدي قبل شهر بشارع النيل بجوار كوبري الجامعة ـ حتي تكتمل الصحبة وتحلو السهرة‏.‏

أرسل السويدي سائقه الخاص إبراهيم محمد إبراهيم سليمان ـ‏45‏ عاما ـ إلي مدينة الشروق بالنزهة الجديدة طالبا منه إحضار مدير أعمال السويدي ويدعي عمرو حسن عبدالعزيز الخولي وزوجته خديجة صلاح الدين حافظ إبراهيم وبعد أكثر من ساعة كان قد أحضرهما السائق وجلس الجميع حول مائدة عامرة بكل ما لذ وطاب من المأكولات والمشروبات‏,‏ الابتسامة تعلو وجوه الجميع‏..‏ والفرحة تغمرهم في نفس الوقت اتصلت المطربة ذكري بالموسيقار هاني مهني لمشاركتهم السهرة الجميلة‏,‏ ولكنه اعتذر‏,‏

وأستمرت السهرة حتي الساعات الأولي من الصباح تناول خلالها السويدي وفقا لما تردد كمية كبيرة من الخمور‏..‏ بعدها عاد الجميع إلي مسكن السويدي الذي يضمه مع زوجته ـ ذكري ـ الكائن‏23‏ ـ أ شارع محمد مظهر بالزمالك‏..‏ وكان بصحبتهما مدير أعماله وزوجته ظهر معهم هذه المرة ـ مطربة مغمورة تدعي كوثر رمزي ـ وهي معروفة بقراءة ـ الفنجان ـ التي حاولت مداعبة ـ ذكري ـ بقراءة الفنجان لها ـ ولكن الضيق قد بدأ واضحا علي أيمن السويدي‏..‏ وبدون مقدمات طلب من المدعوه ـ كوثر ـ الأنصراف إلي مسكنها قائلا لها‏,‏ أن هناك خلافات عائلية بينه وبين زوجته ويود تصفيتها دون أن يسمعها أحد‏..‏

فأنصرفت كوثر إلي منزلها‏,‏ بعدها طلب من الخادمين رجب إبراهيم ـ‏19‏ سنة ـ وأم هاشم حسني الوسي ـ‏17‏ سنة ـ الأنصراف والبقاء في المطبخ‏,‏ ثم بدأ موجها حديثة إلي زوجته ذكري طالبا منها التفرغ له كزوجة‏..‏ لأن عملها الليلي يأخذها منه في حين يعمل هو نهارا‏..‏ ولكنها ردت عليه في حدة بأنها لن تترك عملها كفنانة‏..‏ وأنه تزوجها وهو يعرف أنها فنانة‏..‏ وأحتد النقاش بينها حاملا في طياته نبرة الغيرة عليها‏..‏ والتلميح بشكه في سلوكها كما ذكرت ذلك خادمتها ـ أم هاشم ـ فضلا عن عدم إرتياحه لسلوك عمرو عبدالعزيز مدير أعماله والمدير المالي لشركة السويدي ـ

وفي لحظات ليست بالكثيرة علت فيها النيران الأنفعالية‏..‏ وتناثرت خلالها الكلمات الجارحة وتبادل الأتهامات‏..‏ التي لم يسكتها سوي صوت الرصاص عندما أخرج أيمن السويدي أسلحته النارية طبنجتان ومدفعا رشاشا‏,‏ وفي لحظة هستيرية أطلق الرصاص علي ذكري بطريقة عشوائية حتي أصابها بـ‏21‏ رصاصة في اجزاء متفرقة من جسدها أودت بحياتها في الحال‏,‏ بعدها وجه رصاصاته إلي مدير أعماله عمرو الخولي فأصابه بنحو‏20‏ رصاصة ثم قتل زوجة الأخير بـ‏14‏ رصاصة‏,‏ وأخيرا وضع المسدس في فمه وأطلق رصاصة واحدة أنهت حياته في الحال أيضا لتسقط الجثث الأربع في مشهد مأساوي بل مذبحة وحشية تناثرت خلالها الدماء وأمتزجت بالحطام‏..‏ لتنهي قصة حب تداخلت فيها الغيرة‏..‏ والشك‏!‏

مسرح المذبحة
كان البلاغ الأول للشرطة من الحراسة الأمنية المعنية علي فندق سفير الملاصق لشقة السويدي ـ حيث هرعت إلي هناك قوة من الشرطة وكان المشهد لا يحتاج إلي تعليق‏!‏ بعدها تم إخطار المستشار ماهر عبدالواحد النائب العام بالمذبحة الذي كلف النيابة بسرعة الأنتقال‏,‏ حيث توجه عمرو قنديل رئيس نيابة قصر النيل لمعاينة مسرح الجريمة بأشراف المستشار محمد الحفناوي المحامي العام لنيابات وسط القاهرة‏.‏




الموسيقار هاني مهنى
كشفت المعاينة عن مفاجأة في الحادث حيث عثر رجال المباحث اثناء المعاينة علي الشغالتين "زينب وأم هاشم" اللتين أحضرهما رجل الأعمال القتيل للعمل لديه منذ شهور في حالة انهيار تختبئان داخل إحدي الغرف منهارتين تماماً في حالة ذعر وفزع غير قادرتين علي الحركة.
هدأ الضباط من روعهما وبمناقشتهما كشفتا عن وقائع الجريمة البشعة.
أكدتا بأن رجل الأعمال أيمن السويدي حضر فجراً بعد وصول زوجته وزوجة صديقه بساعتين إلي الشقة وبصحبته مدير أعماله ومعهما أيضاً الفنانة المغمورة كوثر سعيد "55 سنة" التي يستعين بها في قراءة الفنجان له ومعرفة البخت. وطلب منها الانصراف قبل الجريمة بدقائق.
أضافت الشغالتان أن رجل الأعمال كان ثائراً وفي حالة غضب والشرر يتطاير من عينيه وكأنه وحش لايعرف الرحمة. ولو كان أمامه مائة شخص لقتلهم جميعاً.. ولم يجدا مفراً سوي الاختفاء داخل حجرة بالشقة وهما تبكيان حتي استطاعا النجاة بعمرهما.

دموع هاني مهني
في مسرح الحادث التقينا بالموسيقار هاني مهني والذي كان منهاراً تنساب الدموع من عينيه في حالة رعب غير مصدق الجريمة البشعة التي راحت ضحيتها المطربة التونسية ذكري التي تربطه بها زمالة عمل.
قال ان ما حدث كارثة بكل المقاييس فهي مجزرة لا انسانية وكان من الممكن ان يكون أحد الضحايا لأنه رفض دعوة ايمن السويدي في الحضور لمشاركتهم السهرة.
اضاف انه علم بالحادث من أحد الاصدقاء في السادسة صباحا فاسرع للشقة مسرح الجريمة ليجد رجال المباحث يحيطون بالعمارة ولم يتمكن من الدخول.
اشار الي أن رجل الأعمال ايمن السويدي تاجر "أدوات كهربائية" لم يكن في وعيه لأن ما حدث ومهما كانت الاسباب لا يمكن أن يرتكبه انسان عادي في حالته الطبيعية وحمداً لله أنه لم يحضر هذا اللقاء الدامي وإلا خرجت جنازته معهم.
نفي هاني أن تكون الجريمة ارتكبت بدافع الشرف لأن ذكري كانت ملتزمة أخلاقيا في عملها وفنها وهي خسارة كبيرة للوسط الفني وان ما حدث كان خلافا في وجهات النظر بينهما بسبب عدم تفرغها له ولبيته وكان يحبها بجنون ويغار عليها من الجميع.

شقيقة ذكري
كانت وداد شقيقة الفنانة القتيلة "ذكري" قد حضرت لمكان الحادث بعد الجريمة بنصف ساعة ومعها بعض اقاربها في حالة حزن وبكاء شديد حاولوا الصعود للشقة إلا أن المقدم محمود أبوعمرة رئيس مباحث قصر النيل ومعاونه النقيب محمد شعير قاما بفرض كردون أمني حول العمارة ورفضا دخول أي شخص لها لحين انتهاء النيابة من المعاينة ونقل الجثث.
ظلت وداد شقيقة المطربة منهارة امام باب العمارة وبمجرد أن شاهدت جثة شقيقتها تخرج لسيارة الاسعاف وكاميرات المصورين تلاحقها صرخت في وجوه المصورين وقامت واقاربها بالإمساك بمصور "الجمهورية" وحاولوا التعدي عليه بالضرب وكسروا فلاش الكاميرا.

مشاجرة
أثناء قيام الموسيقار هاني مهني بالتسجيل لقناة الجزيرة حول الحادث تجمع عدد من أقارب السويدي وحاولوا منع الموسيقار من التحدث في الموضوع فرد عليهم محاولا تبرير حديثه بأنه يريد أن يوضح أن الجريمة ليست بدافع الشرف ولكنها تمت لخلافات عادية تحدث بين أي زوجين حتي تتضح الأمور.. ورغم ذلك لم يكمل حديثه مع الجزيرة وتحول مسرح الحادث أمام العمارة إلي معركة بين أهل السويدي وهاني مهني وقناة الجزيرة.

حارس العقار
التقينا مع بواب العمارة أمام مسرح الحادث قال: إنه كان داخل غرفته بالعمارة مستغرقا في النوم وسمع صوت طلقات رصاص بطريقة مخيفة فانتابته حالة ذعر لا يدري ماذا يفعل فأسرع لاستطلاع الأمر فسمع شخصا يردد "أيمن السويدي" قتل زوجته فاضطر للاتصال بالشرطة التي حضرت في الحال.

سائق السويدي
أما إبراهيم سائق السويدي فقد كان ينتظر أسفل العمارة داخل سيارة رجل الأعمال كما طلب منه.
وأثناء جلوسه في السيارة سمع طلقات رصاص كثيرة كالمطر فحاول معرفة مصدرها وحينما علم أنها من شقة "السويدي" انهار وخشي من الصعود حتي لا تصيبه رصاصة طائشة ويكون بين الضحايا وأصر علي أنه لا يعرف سبب ما حدث.

النيابة
* انتقل إلي مسرح الحادث عمرو قنديل رئيس نيابة قصر النيل والذي قام بمعاينة الشقة التي شهدت المذبحة وما بها من طلقات وعددها وأمر بالتحفظ علي الاسلحة المستخدمة في الحادث والطلقات الفارغة وانتداب الطبيب الشرعي لتشريح الجثث الاربعة لاعداد التقرير الفني للصفة التشريحية وبدأت في سماع شهود الحادث وانتداب المعمل الجنائي لرفع البصمات من الشقة ولا يزال التحقيق مستمرا.



جانب آخر.. قامت سيارات الإسعاف باشراف نصر ابوهاشم مشرف غرفة العمليات بنقل الجثث الأربع إلي مشرحة زينهم حيث تم نقل جثة رجل الأعمال وزوجته أولا وتم نقل جثتي مدير اعماله وزوجته إلي نفس المشرحة تمهيداً لتنفيذ قرار نيابة قصر النيل بتشريح الجثث وبيان ما بها من إصابات وعدد طلقات الرصاص ونوع السلاح الذي تم استخدامه في اطلاق الرصاص عليها.
قام الدكتور فخري صالح وكيل أول وزارة العدل وكبير الأطباء الشرعيين بتشكيل فريق من الاطباء الشرعيين لتشريح الجثث في أسرع وقت ممكن واعداد تقارير عنها لتسليمها إلي نيابة قصر النيل التي تتولي التحقيق في الحادث حتي يتم الانتهاء منه في أسرع وقت ممكن ويتولي التشريح الطبيبان حاتم نبيل واشرف الرفاعي.
قال الدكتور فخري صالح ل "الجمهورية" : ان التشريح سيحدد عدد الطلقات التي أصابت كل جثة ونوعها وطريقة الاصابة ووضع تصور عن كيفية وقوع الحادث.

غضب في الشارع التونسي..!
اثار مقتل الفنانة التونسية ذكرى ومدير اعمالها وزوجته على يد زوجها المصري الجمعة ردود فعل غاضبة في تونس حيث تتمتع الراحلة بشعبية واسعة، كما طلبت السلطات التونسية الكشف عن ملابسات المأساة باسرع وقت وبشكل كامل.
وانتشر نبا مقتلها كالنار في الهشيم وبدا الناس بالاتصال بوسائل الاعلام من جميع ارجاء تونس للاستفسار عن ظروف الحادث المأسوي الذي اصاب ذكرى "بنت الشعب".
وبثت وكالة الانباء التونسية الحادث كمسبق واوردت الاذاعات الوطنية والمحلية في المناطق تعليقات على "الحادث الاليم".
وقال رئيس تحرير اسبوعبة "ليه زانونس" لطفي العماري باكيا "انها خسارة فادحة كانت بين الافضل، ان لم تكن افضل الاصوات في العالم العربي، ومن المؤسف ان تنتهي هكذا".
وذكرت وكالة الانباء التونسية ان الرئيس زين العابدين بن علي طلب من السلطات المصرية "الكشف عن ملابسات الجريمة في اسرع وقت وحفظ حقوق الضحية" كذلك.
وتجري السلطات التونسية اتصالات مع القضاء المصري ومن المتوقع ان يتوجه قاض تونسي الى القاهرة للمشاركة في التحقيقات.
وفي الشوارع او المقاهي او المكاتب يتساءل الناس بانفعال وغضب عن "هذا القدر السيء" او"عم ذهبت تبحث في مصر"؟ او "هل سيعيدون جثمانها"؟
واعادت الجريمة الحديث عن البدايات الصعبة للنجمة المتحدرة من اصول متواضعة و"التضحيات" التي تكبدتها من اجل اظهار موهبتها في بلدها اولا ومن ثم في ليبيا قبل ان تستقر في مصر.
وقتلت ذكرى فجر الجمعة في شقتها في الزمالك، بوسط القاهرة، برصاص اطلقه عليها زوجها ايمن السويدي قبل ان ينتحر اثر شجار حاد بينهما، كما نقلت الشرطة عن عاملين في المنزل دون توضيح سبب الشجار.
وقتل في الحادثة نفسها مدير اعمال الزوج عمرو حسن صبري الخولي وزوجته خديجة صلاح الدين التي كانت تدير اعمال ذكرى. والقتيل نجل مدير مكتب الرئيس المصري الراحل انور السادات.
واصيبت الفنانة التونسية بخمس عشرة رصاصة اطلقت من رشاش الماني من نوع "هكلر".
وقال مقربون من الزوجين ان الخلافات بينهما قد تكون ناشئة عن رغبة السويدي في الانتقال للعيش مع زوجته بصورة دائمة، وانها كانت ترفض ذلك.
الا ان مصادر امنية اعادت الخلافات على ضؤ اقوال خادمة ذكرى الى "غيرة الزوج الشديدة وشكوكه في سلوكها".
لكن الملحن هاني مهنا الذي اكتشف الفنانة ذكرى وكان وراء اقامتها في مصر نفى هذه الاتهامات مؤكدا ان "ايمن احب ذكرى بطريقة جنونية وصلت به لدرجة الغيرة العمياء وكان يريدها ان تنظم اعمالها بطريقة مغايرة بحيث تقوم بتسجيلاتها الغنائية صباحا".
واضاف ان السويدي كان يريد ان "يمنعها من السفر للمشاركة في المهرجانات والاحتفالات القومية لبعض الدول العربية



الخادمتين



من مواضيع العضو :
0 صور للتركيه سونغول اودان SONGÜL ÖDEN
0 من له علاقه بتدمير النجمه بار رافائيلي ...صور خطيره واعترافات
0 فضيحة تيا كونير مع ليوناردو دي كابريو لا يفوتكم فضيحه
0 النجمه العربيه تيا كونير تصل الى المحكمه متأخره + صور لا يفوتكم
0 صوره فيلا بغاية الروعه بس لمين ممكن تكون ؟
0 مسلسل نور الاكثر مشاهده ...وضيعه ضايعه الاكثر كوميديه
0 كلمات اغاني الفنانه المصريه شرين
0 مليون كلمه من عرب ال 48 ...صور اعتداء بين اليهود والعرب في يوم النكبه
0 رساله من يهوديه الى الشعب الفلسطيني...مهزله حقيقيه
0 النجمه تيا تعرض منزلها لرجل اعمال يهودي + صور
0 النجمه العالميه تيا كونير ستكون ضيفه على منتدى ليالي لبنان
0 تشابه ملابس هيفاء مع مشاهير وعارضات هوليوود
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

RSS2 XML
الساعة الآن 09:54 PM.


Powered by vBulletin V3.7.2. Copyright ©2000 - 2014

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 RC 2