الماركسية والقراءة الجدلية
للإشتراك بليالي لبنان على الفيس بوك
لبنان
قديم 07-12-2008, 01:22 AM   رقم المشاركة : 1
الفيلسوفة
{عضو نشيط}
 
الصورة الرمزية الفيلسوفة






الفيلسوفة غير متواجد حالياً

الفيلسوفة will become famous soon enough


Thumbs up الماركسية والقراءة الجدلية

الماركسية والقراءة الجدلية

القراءة الجدلية هي مجموع عمليات القراءة والبحث والتنقيب التي أجراها ماركس، حول النصوص الفكرية والافكار الفلسفية المعاصرة له أو السابقة عليه، وهي بالتالي التجربة التأويلية ذات الطابع النقدي التي ميزت فكر ماركس وجعلته يتوصل الى كشوفاته المتقدمة واصابته العلمية في حقول الفكر والسياسة والفلسفة والاقتصاد والتاريخ والأدب.
وإذا كان "لوي آلتوسير" يشيد بالجهود الفكرية العالية لماركس في كتابه الكبير "رأس المال" مشيرا الى ان ماركس لم يكن يتمتع بقراءة بريئة لنصوص معاصريه وأفكارهم، منطلقا، من مفهومه الخاص حول ماركس البراجماتي الذي كان يقرأ افكار الآخرين لا من خلالهم أو من أجلهم، بل من أجل صالحه الخاص، فان "جاك دريدا" في كتابه "أطياف ماركس" يحاول، جاهدا، ان يقدم ماركس كونه "تفكيكيا" كان يجزأ البنيات الفكرية وينحرف بها، لصالح المفهوم الجدلي الخاص للتاريخ والطبيعة.
وهذا المفهوم لماركس "القارئ" سواء عند "آلتوسير" أو "جاك دريدا" أو "شراوس" او طروحات مفكري ما بعد الحداثة، او بعض الذين يسقطون على ماركس منافع معرفية أو غايات معينة، لم يكن ماركس كما يبدو يعنى بها او يهدف اليها، انما لا تنكر على ماركس أهميته الاستثنائية في القراءة النقدية والاستقراء العلمي لافكار معاصريه او مراجعاته التاريخية لمن سبقوه.
لقد كان ماركس، معنيا، بالقراءة الجدلية وذلك ما نقع عليه في مجمل نصوصه الكتابية، فنادرا ما نجد لديه نصا واحدا لم يكن قائما على "رد" نقدي أو "سجال" فكري أو "تعديل" و"تصويب" على "آخر" وقد يبدو للبعض ان هذه الطريقة في الكتابة التي تعتمد القراءة على آخر لها، انما هو مأخذ على ماركس واتهامه بالعجز عن التأليف الحر او التوليد الخلاق، الا ان واقع الحال يقول غير ذلك؛ فأن عملية القراءة الجدلية، تتطلب جهدا عاليا في البحث والتنقيب، وقدرات لا يستهان بها في دحض الطروحات المغايرة او اعادة بنائها واستحلابها بما يناسب الفكر العلمي الجديد.
كان ماركس قارئا نهما وهو قارئ - مغاير استطاع ان يستخلص مفهومه المادي من مصادر عديدة، من مدارس فكرية وفلسفية مختلفة، فان قراءة ماركس لـ"هيجل" انما تقدم لنا نموذجا مناسبا للقراءة الفلسفية المتأنية، كان ماركس حريصا على فهم ومطابقة الفكر الهيغلي كما هو، ثم يفرد له صفحات طويلة لغرض تدوينه جيدا واعادة فحصه والتطوير عليه، كانت مخطوطات عام (1844) تعد مختبرا لا بديل عنه لعرض نموذجي للقراءة الفلسفية الصعبة، ان المخطوطات الفلسفية - الاقتصادية، تقدم المراحل الاساسية للقراءة الجدلية، وذلك باعتمادها على مايلي:
1- العرض الموضوعي.
2- دقة المرجعيات.
3- التعليق بحدود النص.
4- التأويل من خلال التفسير.
5- اظهار الضد من خلال الطروحة الفلسفية.
6- الاستنتاج المفتوح القابل للزيادة.
7- الاتباع من خلال الاغناء بالتاريخ.
ان هذه المراحل التي تقع عليها، متفاوتة احيانا، مجتمعة أحيانا أخرى ميزت عمل ماركس وانجلز في "الايدولوجية الالمانية" وكذلك في كتابهم المبكر "نقد العائلة المقدسة" ومخطوطات في علم الاقتصاد السياسي وكذلك في عمل ماركس المهم "بؤس الفلسفة" في الرد على برودون إذ تظهر لنا، جليا، الطريقة "المقطعية" اي القائمة على العرض الموضوعي للكتاب "مقطعا" فمقطع.. ثم الدقة في المراجعة للمقطع نفسه أكثر ثم التعليق عليه "بحدوده" ثم تأويله اكثر واظهار الضدية - الجدلية المناسبة له، وهذه الطريقة، تكاد، ان تكون هي المنصوص عليها في جميع المؤلفات الاخرى، باستثناء صفحات كثيرة من "رأس المال" التي كانت تفرد للقياسات المنطقية او القواعد العلمية او البيانات الاقتصادية ومعادلاتها الرياضية الاساسية.
ان الماركسية، مخلّصة لمصادرها، ولم يكن ماركس عاجزا، لو رغب، على اخفاء هذه المصادر الاساسية او في القليل، عدم التطرق اليها كثيرا، فهناك قراءته الخاصة واستفادته من مادية القرن الثامن عشر واطلاعه على الفلسفة الكلاسيكية الألمانية، واستعانته بمادية فيورباخ وديالكيتيك هيغل وعدم إغفاله للكشوفات الفيزيائية. ونظرية داروين في التطور والارتقاء، وكذلك استفادته وصديق عمره انجلز من طروحات السيد مورغان عن اصل العائلة والملكية الخاصة والدولة وعدم أغفالهما للاقتصاد السياسي الانكليزي ولا جحودهم للاشتراكية الفرنسية الموسومة بالاشتراكية الطوباوية، ولم يكن انجلز يهمل السيد دوهرنغ في اشتراكيته الملفقة، اضافة الى ذلك فأن ماركس لم يكن يهمل الرسائل وتبادل الآراء مع كبار المفكرين والفلاسفة في عصره.
كل هذا الجهد الجبار انما هو عملية جدلية كبيرة استطاعت ان تقدم خلاصة موضوعية لاكبر مفهوم فلسفي عرفه العالم، وهو الماركسية في ماضيها وحاضرها ومستقبلها. ان الماركسية، اذاً في اساسها النظري، انما هي نظرية علمية تقوم على منهج القراءة الجدلية المستمرة، ولم تكن نظرية احادية الجانب أو ذات محاولات ضيقة، أو جهويات محددة. بل هي قراءة جدلية، استطاعت ان تقدم درسا نموذجيا متقدما من دروس القراءة والتلقي في الخطاب الفكري العالمي وهي قراءة صالحة للقراءة في كل زمان ومكان.


من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
قديم 07-15-2008, 05:59 PM   رقم المشاركة : 6
الفيلسوفة
{عضو نشيط}
 
الصورة الرمزية الفيلسوفة






الفيلسوفة غير متواجد حالياً

الفيلسوفة will become famous soon enough


افتراضي

[quote=انسان رائع;1066803]

الفيلسوفه




موضوع رائع وكلمات رائعه كل الاحترام والتقدير على جهودك الرائعه يعطيكي الف الف عافيه يارب

تقبلي مروري





الله يعافيك اخي ومرورك هو الاروع نورت صفحتي


من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
قديم 08-04-2008, 05:32 PM   رقم المشاركة : 9
وسيمو
عـضو جـديد
 
الصورة الرمزية وسيمو





وسيمو غير متواجد حالياً

وسيمو will become famous soon enough


افتراضي

اسعدني قرائة موضوعكي فيلسوفة
موضوع جميل جدا
اخوكي وسيمو



من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

RSS2 XML
الساعة الآن 06:37 AM.


Powered by vBulletin V3.7.2. Copyright ©2000 - 2014

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 RC 2