جلوبل:أسعار الأسهم فـي بورصة عمان تصل مستويات مغرية
للإشتراك بليالي لبنان على الفيس بوك
لبنان

العودة   منتديات ليالي لبنان > أقسام المنتدى العامة > أخبار

Find Love Today

جلوبل:أسعار الأسهم فـي بورصة عمان تصل مستويات مغرية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-19-2008, 09:46 PM   رقم المشاركة : 1
لا أحد
Guest






افتراضي جلوبل:أسعار الأسهم فـي بورصة عمان تصل مستويات مغرية

الرأي الأردنية الخميس 18 سبتمبر 2008 12:09 ص

قال تقرير لبيت الاستثمار العالمي "جلوبل" أن عوامل عديدة ساهمت في التراجع الذي يشهده سوق عمان للأوراق المالية في الوقت الحاضر، من أهمها تأثره بالاضطرابات المسيطرة على الاقتصاد الأمريكي الناتجة عن أزمة الرهن العقاري والتي أحدثت تأثيرات متتابعة أمتد مداها لتشمل الأسواق العالمية، وأخيرا وصل تأثيرها إلى أسواق الأوراق المالية الخليجية وبورصة عمان.
غير أن التقرير لفت إلى أن موجة التراجعات السائدة في الوقت الحاضر في بورصة عمان توفر فرص تحقيق عوائد جيدة للمستثمرين.
وبين أنه على مدى الأسابيع القليلة الماضية، لم تتمكن بورصة عمان من تجنب موجة ضغوط البيع التي اجتاحت الأسواق، وفي ظل تلك الظروف غير المواتية، تراجع السوق بما نسبته 25 في المائة عن أعلى مستوى بلغه خلال العام الحالي البالغ 044ر5 نقطة في 19 حزيران 2008. حيث سادت التوجهات السلبية في بورصة عمان في ظل قيام المستثمرين المحليين بتسييل محافظهم في محاولة لتقليص خسائرهم. في حين تابع المستثمرون الأجانب الخروج من الأسواق الناشئة، ومن ضمنها بورصة عمان، لتعويض أزمة السيولة التي عانوا منها في أسواق عالمية وإقليمية أخرى.
وتابع التقرير موضحا أنه تزايدت ضغوط البيع من المستثمرين الأجانب على مدى الأيام القليلة الماضية في بورصة عمان في ظل الظروف السيئة المحيطة بالشركات المالية العالمية مثل ليهمان براذرز وميريل لينش.
وقال أن أزمة الرهن العقاري، والتي بدأت في حزيران 2007 تفاقمت بسرعة كبيرة محدثة أزمة كبرى في الأسواق المالية العالمية على مدار العام.
ومن أحدث تلك الأزمات، بحسب التقرير، قرار بنك ليمان براذرز رابع أكبر مؤسسة مصرفية في وول ستريت إشهار إفلاسه، مما أدى إلى إحداث صدمة كبرى انتشر مداها ليشمل المجتمع الاستثماري ككل. كما وافقت مؤسسة مالية عملاقة أخرى وهي ميريل لينش على بيع أصولها إلى مصرف "بنك أوف أمريكا" نظير 50 مليار دولار أمريكي.
وقال أن تلك الاضطرابات دفعت المستثمرين إلى مناطق خطرة للمرة الأولى في التاريخ المالي، مما جعل النظريات الاقتصادية والمالية بلا قيمة تذكر في ظل تلك الظروف غير الاعتيادية، إضافة إلى ارتفاع الأصوات التي تتوقع دخول الاقتصاد الأمريكي في مرحلة ركود على مدار الشهور القليلة الماضية.
ومن العوامل الأخرى التي لعبت دور في تراجع بورصة عمان، النمو الهائل الذي شهده السوق خلال النصف الأول من العام والذي شهد متوسط نمو بلغ 26 في المائة. وأدى ذلك الاتجاه التصاعدي في دفع أسعار الأسهم لمستويات مبالغ فيها، مما أدى لتداول السوق بمعامل سعر السهم/الربحية عند مستويات غير مبررة، الأمر الذي دفع المستثمرين لبيع الأسهم لتحقيق مكاسب. لذا، من الممكن أن يعزى تراجع سوق عمان للأوراق المالية لحركة تصحيحية طبيعة. ونتيجة لذلك تراجعت نسبة نمو السوق منذ بداية العام وحتى تاريخه لتصل إلى 1ر3 في المائة فقط، متراجعة من نسبة 2ر37 في المائة وهي أعلى نسبة نمو محققة خلال العام الحالي.
وثمة عامل آخر يكمن في الغموض الذي طرح مؤخرا بخصوص التداول في أسواق العملات الأجنبية. حيث تم نشر سلسلة من المقالات التي اعتبرت أن التجارة في أسواق العملات الأجنبية لا يتماشى مع معايير الشريعة الإسلامية، والتي أدت بدورها ببعض المستثمرين، الذين خلطوا ما بين أسواق العملات الأجنبية مع أسواق الأوراق المالية، للاندفاع للخروج على عجلة من السوق.
كما أن تراجع أسواق الأوراق المالية سوف يؤثر حتما على صافي أرباح شركات الخدمات المالية والشركات العقارية بنسبة أكبر خلال الربعين الأخيرين من هذا العام. ومع ذلك، فانه من المتوقع لإيرادات التشغيل الأساسية لهذه الشركات أن تتخطى هذه الأزمة المؤقتة، نظرا إلى القوة المحلية والإقليمية للطلب.
وتوقع التقرير أن تستمر التغيرات الكبرى في تاريخ الساحة المالية حتى العام 2009، حيث يجد المستثمرين والمحللين أنفسهم غير مجهزين للتعامل مع هذا الوضع الغير مألوف. هذا ولا يزال السوق المحلي في وضع شديد الحساسية تجاه الأحداث العالمية، ومن المتوقع أن يظل كذلك في المستقبل المنظور، لاسيما في ظل الخوف من موجة أخرى من الذعر التي من الممكن أن تقضي على فرص الاستثمار إذا ما وقعت شركة أخرى مثل المجموعة العالمية الأميركية AIG العملاقة فريسة لازمات الائتمان.
ومع ذلك، فإننا نعتقد بقوة بضرورة إبداء المستثمرين للسلوك الرشيد، من اجل إعادة تقييم ما قد يشكل فرصا مربحه جدا.
وفي ظل موجة التراجعات السائدة في الوقت الحاضر، نرى أن بورصة عمان توفر فرص تحقيق عوائد جيدة. فتاريخيا، كانت بورصة عمان تتداول عند متوسط معامل سعر/الربحية يصل إلى 16 ضعف، في حين أن المعامل المتوقع للبورصة للعام 2008 فيصل إلى 22 ضعف، في الوقت الذي يجري فيه تداول السوق في الوقت الحاضر عند متوسط معامل سعر /الربحية يصل إلى 7ر14 ضعف بعد التراجع الذي شهده السوق.
وتوقع تقرير "جلوبل" مع بلوغ السوق لتلك المستويات غير المسبوقة، علاوة على الأسعار المنخفضة للأسهم وتوقع تحقيق أرباح مرتفعة، إلى جانب النظرة المستقبلية الايجابية للاقتصاد، فإن جميع هذه العوامل تعد فرصا جيدة للمستثمر المحنك ذي العين الثاقبة الباحثة عن ما هو مميز. وعلى الرغم من كون تلك العوائد مستقبلية وليست لحظية، إلا أنه يتوقع لها أن تتراوح ما بين 24 و26 في المائة

موقع زواج


من مواضيع العضو :
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

RSS2 XML
الساعة الآن 08:22 AM.


Powered by vBulletin V3.7.2. Copyright ©2000 - 2017

Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 RC 2